السبت 23 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 27 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 23 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 27 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

الفرع الأول حكم أطفال الأنابيب

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 1062

الفرعُ الأولُ: حكمُ أطفالِ الأنابيبِ:

أنتجَ التقدمُ الطبيُّ عدةَ طرقٍ لمعالجةِ مشاكلِ الخصوبةِ وتأخُّرِ الإنجابِ، ومِن ذلكَ أطفالُ الأنابيبِ، وقد ذهبَ شيخُنا -رحمهُ اللهُ- إلى خطورةِ هذهِ الطريقةِ على الأنسابِ، وقد توقَّفَ فيها، فقالَ رحمهُ اللهُ: «وهذا يُشبهُ في عصرِنا أطفالَ الأنابيبِ، فهل يجوزُ إجراءُ هذهِ العمليةِ؛ لأنَّ أحيانًا تكونُ المرأةُ عندها ضعفٌ في الرحمِ، ولا يمكنُ أن تَحْملَ إلا بهذهِ الواسطةِ، فيرى بعضُ العلماءِ أنهُ يجوزُ للمرأةِ أن تتحملَ مِن ماءِ الزوجِ بواسطةٍ أو بغيرِ واسطةٍ، ولكنَّ الفتيا بذلكَ فيها خطرُ التلاعبِ بالأنسابِ، فربما يأتي إنسانٌ عقيمٌ، منيُّهُ غيرُ صالحٍ، فيشتري مِن شخصٍ منيًّا، وتحملُ بهِ المرأةُ، وهذا واقعٌ، فالآنَ يوجدُ بنوكٌ للحيواناتِ المنويةِ، وهذا غيرُ جائزٍ، لذلكَ نحن لا نفتِي بذلكَ مطلقًا؛ لأنَّنا نخشى مِنَ التلاعبِ» الشرح الممتع على زاد المستقنع (13/ 328). .

وقالَ في موضعٍ آخرَ: «وهذهِ المسألةُ خطيرةٌ جدًّا، ومَنِ الذي يأمنُ الطبيبَ أن يُلقِيَ نطفةً في رحمِ زوجةٍ أخرى؟ ولهذا نرى سدَّ البابِ، ولا نفتي بهِ إلا في قضيةٍ معينةٍ بحيثُ نعرفُ الرجلَ والمرأةَ والطبيبَ، وأمَّا فتحُ البابِ فيُخشَى منهُ الشرُّ، وليستِ المسألةُ هينةً؛ لأنهُ لو حصلَ فيها غشٌّ لزمَ إدخالُ نسبٍ في نسبٍ، وصارتْ الفوضَى في الأنسابِ، وهذا مما يحرمُهُ الشرعُ، ولهذا قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: «لَا تُوطَأُ ذَاتُ حَمَلٍ حَتَّى تَضَعَ» رواه أبو داود، كتاب النكاح، باب وطء السبايا، رقم (2157)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه. ، فأنا لا أفتي في ذلكَ، اللهمَّ إلا أن ترِدَ إليَّ قضيةٌ معينةٌ أعرفُ فيها الزوجَ والمرأةَ والطبيبَ» لقاء الباب المفتوح (30/23). .

 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف