×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / النوازل الفقهية عند ابن عثيمين / المطلب الثامن التبرع بالدم وأخذه للتحليل وأثر ذلك على الصيام

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

المطلب الثامن: التبرع بالدم وأخذه للتحليل، وأثر ذلك على الصيام: ذهب الجمهور من أهل العلم إلى كراهية الحجامة للصائم، وذهب الحنابلة إلى أنه من المفطرات، وألحق شيخ الإسلام بالحجامة: الفصد، والشرط، وغيرهما من طرق استخراج الدم. ومما جد من المسائل: التبرع بالدم، أو أخذه للتحليل، وقد ذهب شيخنا رحمه الله إلى التفطير، إذا كانت كمية الدم المسحوبة كثيرة، قياسا على الحجامة، قال رحمه الله: «إذا أخذ الإنسان شيئا من الدم قليلا لا يؤثر في بدنه ضعفا، فإنه لا يفطر بذلك، سواء أخذه للتحليل، أو لتشخيص المرض، أو أخذه للتبرع به لشخص يحتاج إليه. أما إذا أخذ من الدم كمية كبيرة يلحق البدن بها ضعف، فإنه يفطر بذلك، قياسا على الحجامة التي ثبتت السنة بأنها مفطرة للصائم»+++ مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (17/185).  وقال في فتوى أخرى (17/186): «تحليل الصائم؛ يعني أخذ عينة من دمه، لأجل الكشف عنها والاختبار لها، جائز ولا بأس به، وأما التبرع بالدم؛ فالذي يظهر أن التبرع بالدم يكون كثيرا فيعطى حكم الحجامة، ويقال للصائم صوما واجبا: لا تتبرع بدمك، إلا إذا دعت الضرورة لذلك، فلا بأس بهذا، مثل لو قال الأطباء: إن هذا الرجل الذي أصابه النزيف إن لم نحقنه بالدم مات، ووجدوا صائما يتبرع بدمه، وقال الأطباء: لا بد من التبرع له الآن، فحينئذ لا بأس للصائم أن يتبرع بدمه، ويفطر بعد هذا، ويأكل ويشرب بقية يومه؛ لأنه أفطر للضرورة؛ كإنقاذ الحريق والغريق».---.   

تاريخ النشر:الجمعة 12 ذو القعدة 1438 هـ - الجمعة 4 أغسطس 2017 م | المشاهدات:1191

المطلبُ الثامنُ: التبرعُ بالدمِ وأخذُهُ للتحليلِ، وأثرُ ذلكَ على الصيامِ:

ذهبَ الجمهورُ مِن أهلِ العلمِ إلى كراهيةِ الحِجامةِ للصائمِ، وذهبَ الحنابلةُ إلى أنهُ مِنَ المفطِّراتِ، وألحقَ شيخُ الإسلامِ بالحجامةِ: الفَصْدَ، والشَّرْطَ، وغيرَهما مِن طرقِ استخراجِ الدمِ.

وممَّا جدَّ مِنَ المسائلِ: التبرعُ بالدمِ، أو أخذُهُ للتحليلِ، وقد ذهبَ شيخُنا رحمهُ اللهُ إلى التفطيرِ، إذا كانتْ كميةُ الدمِ المسحوبةُ كثيرةً، قياسًا على الحجامةِ، قالَ رحمهُ اللهُ: «إذا أخذَ الإنسانُ شيئًا مِنَ الدمِ قليلًا لا يؤثرُ في بدنِهِ ضعفًا، فإنهُ لا يُفطرُ بذلكَ، سواءٌ أخذَهُ للتحليلِ، أو لتشخيصِ المرضِ، أو أخذَهَ للتبرعِ بهِ لشخصٍ يحتاجُ إليهِ. أمَّا إذا أخذَ مِنَ الدمِ كميةً كبيرةً يلحقُ البدنَ بها ضعفٌ، فإنهُ يُفطرُ بذلكَ، قياسًا على الحِجامةِ التي ثبتتْ السنةُ بأنها مفطرةٌ للصائمِ» مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (17/185).  وقال في فتوى أخرى (17/186): «تحليل الصائم؛ يعني أخذ عينة من دمه، لأجل الكشف عنها والاختبار لها، جائز ولا بأس به، وأما التبرع بالدم؛ فالذي يظهر أن التبرع بالدم يكون كثيرًا فيُعطى حكمَ الحجامة، ويقال للصائم صومًا واجبًا: لا تتبرع بدمك، إلا إذا دعت الضرورة لذلك، فلا بأس بهذا، مثل لو قال الأطباء: إن هذا الرجل الذي أصابه النزيف إن لم نحقنه بالدم مات، ووجدوا صائمًا يتبرع بدمه، وقال الأطباء: لا بد من التبرع له الآن، فحينئذ لا بأس للصائم أن يتبرع بدمه، ويُفطر بعد هذا، ويأكل ويشرب بقية يومه؛ لأنه أفطر للضَّرورة؛ كإنقاذ الحريق والغريق».

 

الاكثر مشاهدة

2. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات69830 )
3. خطبة : أهمية الدعاء ( عدد المشاهدات69772 )
5. خطبة: حسن الخلق ( عدد المشاهدات61370 )
6. خطبة: بمناسبة تأخر نزول المطر ( عدد المشاهدات54583 )
7. خطبة: آفات اللسان - الغيبة ( عدد المشاهدات47353 )
8. خطبة: صلاح القلوب ( عدد المشاهدات46648 )
10. فما ظنكم برب العالمين ( عدد المشاهدات43791 )
13. خطبة:بر الوالدين ( عدد المشاهدات42083 )
14. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات41708 )

مواد مقترحة

638.
1033. لبيك
1112. Jealousy
1122. L’envie
1373. "حسادت"
1396. MEDIA
1436. Hari Asyura
1488. مقدمة
1541. تمهيد
1644. تمهيد
1673. تمهيد
1848. تمهيد
1861. خاتمة
1952. معراج

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف