الجمعة 17 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 6 ساعة 27 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 17 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 6 ساعة 27 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / النوازل الفقهية عند ابن عثيمين / المطلب الثاني : جعل الصيام في العالم تابعا لرؤية هلال مكة

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الثاني : جعل الصيام في العالم تابعا لرؤية هلال مكة

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 822

المطلبُ الثاني: جعلُ الصيامِ في العالَمِ تابعًا لرؤيةِ هلالِ مكةَ:

سئلَ رحمهُ اللهُ، فقيلَ لهُ: «هناكَ مَن ينادي بربطِ المطالعِ كلِّها بمطالعِ مكةَ؛ حرصًا على وحدةِ الأمةِ في دخولِ شهرِ رمضانَ المباركِ وغيرِهِ، فما رأيُ فضيلتِكُم؟» فتاوى أركان الإسلام، ص (301).

وهذهِ المسألةُ ليستْ مستجِدَّةً مِن كلِّ وجهٍ، بل تكلَّمَ عنها الفقهاءُ وأهلُ العلمِ فيما يُعْرَفُ بمسألةِ اختلافِ المطالعِ، لكنِ الجِدَّةُ فيها مِن حيثُ ربطُ الرؤيةِ برؤيةِ مكةً، وقد رجَّحَ شيخُنا رحمهُ اللهُ القولَ باختلافِ المطالعِ الشرح الممتع على زاد المستقنع (6/310). .

وبخصوصِ الجوابِ على هذهِ المسألةِ، قالَ في ثنايا جوابِهِ: «مقتضَى الدليلِ الأثريِّ والنظريِّ، أن يُجْعَلَ لكلِّ بلدٍ حكمُهُ. أمَّا الدليلُ الأثريُّ، فقالَ اللهُ تعالى: {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} سورة البقرة، آية رقم: (185). ، فـإن قُـدِّرَ أنَّ أناسًا في أقصى الأرضِ ما شهدوا الشهرَ –أي: الهلالَ- وأهلُ مكةَ شهدوا الهلالَ، فكيفَ يتوجهُ الخطابُ في هذهِ الآيةِ إلى مَن لم يشهدوا الشهرَ؟! وقالَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ» متفقٌ عليهِ أخرجه البخاري في كتاب الصوم، باب قول النبي: إذا رأيتم، رقم (1909)، ومسلم في كتاب الصوم، باب وجوب الصوم لرؤيته والفطر لرؤيته، رقم (1080) عن ابن عمر رضي الله عنه. ، فإذا رآهُ أهلُ مكةَ مثلًا، فكيفَ نُلزمُ أهلَ باكستانَ ومَنْ وراءَهُم مِنَ الشرقيِّينَ بأن يصوموا، مع أنَّنا نعلمُ أنَّ الهلالَ لم يطلعْ في أُفُقِهم، والنبيُّ صلى الله عليه وسلم علَّقَ ذلكَ بالرؤيةِ» فتاوى أركان الإسلام، ص (302). ، فاستنبطَ حُكمَ هذهِ المسألةِ مِنَ الكتابِ والسنةِ.

 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف