الثلاثاء 13 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 38 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 13 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 38 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الأول : تعريف الغرر

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 1646

المطلب الأول: تعريف الغرر:

الغَرَر في اللُّغة: اسم مصدر ل (غَرَّر)  ينظر: العين، (4/346)، معجم المقاييس في اللغة، مادة (غرّ)، ص (809)، لسان العرب، مادة (غرر)، (5/13). ، وهو دائرٌ على معنى النقصان  ينظر: معجم المقاييس في اللغة، مادة (غرّ)، ص (809). ، والخطر  ينظر: الصحاح،  (2/768)، لسان العرب، مادة (غرر)، (5/13)، المصباح المنير، مادة (غ ر ر)، ص (230). ، والتعرُّض للهلكة  ينظر: لسان العرب، مادة (غرر)، (5/13-14)، المعجم الوسيط، مادة (غرّ)، ص (648). ، والجهل  ينظر: لسان العرب، مادة (غرر)، (5/14). .

أما في الاصطلاح؛ فعبارات العلماء في تعريفه متقاربة:

فعرّفه السَّرَخْسِيُّ، فقال: ((الغَرر: ما يكون مستورَ العاقبة))   المبسوط للسرخسي (12/194). . وعرّفه ابنُ عرفة، فقال: ((ما شُكَّ في حصول أحد عِوَضيه، أو المقصود منه غالبًا))   شرح حدود ابن عرفة (1/350). . وعرّفه الشيرازيّ، فقال: ((الغرر: ما انطوى عنه أمره، وخفي عليه عاقبتُه))   المهذب (3/30). . وعرّفه أبو يعلى، فقال: ((ما تردَّد بين أمرين، ليس أحدُهما أظهر))   شرح منتهى الإرادات (2/145). . وعرّفه شيخ الإسلام ابن تيمية، فقال: ((الغررُ: هو المجهول العاقبة))   القواعد النورانية ص (161). .

وبالنَّظر إلى هذه التعريفات، يتبين أن أجمعها هو تعريف الغرر بأنه: ما لا يعلم حصوله، أو لا تعرف حقيقته ومقداره  ينظر: زاد المعاد (5/818)، إعلام الموقعين (2/9)، وينظر أيضًا: الغرر وأثره في العقود ص (53 - 54). .وفي الجملة فإنَّ الغرر "ثلاثةُ أنواع؛ إمَّا المعدوم كحَبَل الحَبَلَة وبيع السِّنين؛ وإمَّا المعجوز عن تسليمه كالعبد الآبق؛ وإما المجهول المطلق أو المعيَّن المجهول جنسه أو قدره أو صفاته، كقوله: بعتُك عبدًا، أو: بعتُك ما في بيتي. أو بعتك عبيدي" ينظر: "مجموع الفتاوى" (29/25)، وينظر "بهجة قلوب الأبرار" (ص102). .

والحكمة في تحريم هذا النوع، ما فيه من المخاطرات، وإحداث العداوات، بسبب أنه قد يَغبن فيها أحدُهما الآخر غبنًا فاحشًا مضِرًّا انظر: بهجة قلوب الأبرار (ص101). .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف