الاثنين 16 ربيع آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 6 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 16 ربيع آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 6 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتيبات / أصول في المعاملات المالية / المطلب الثالث : تطبيقات على الربا في المعاملات المالية المعاصرة

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الثالث : تطبيقات على الربا في المعاملات المالية المعاصرة

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 3693
المطلب الثَّالث: تطبيقات على الربا في المعاملات الماليَّة المعاصرة:
يُعَدُّ الرِّبا من أكثر أسباب التَّحريم شيوعًا في المعاملات المعاصرة، وذلك أنَّ الفائدة الرِّبويَّة هي روح الاقتصاد والمعاملات المالية. ولهذا علَّل كثيرٌ من العلماء التحريمَ في كثير من المعاملات المالية المعاصرة، باشتمالها على الرِّبا، ومن أمثلة ذلك ما يلي:
أولًا: البطاقات الائتمانية التي تفرض غراماتِ تأخيرٍ، إذا تخلف العميل في سداد المبالغ المستحقَّة في المدة المحددة, ولكون هذه الغرامات من ربا الجاهلية، فقد صدر قرار مجمع الفقه الإسلاميِّ الدولي، المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في دورته الخامسة عشرة، بتحريمها، وقد جاء فيه: "يجوز إصدارُ بطاقاتِ الائتمان المغطَّاة، والتعاملُ بها، إذا لم تتضمَّن شروطُها دفعَ الفائدة عند التَّأخُّر في السَّداد" http://www.fiqhacademy.org.sa/qrarat/15-5.htm .
ثانيًا: حسم الأوراق التجارية (الشَّيكات والسَّندات لأمر وسندات السَّحب) لا يجوز لما فيه من ربا النَّسيئة، وقد جاء في قرار مجمع الفقه الإسلاميِّ الدُّوليِّ، في دورته السابعة، ما يلي: "إنَّ حسم (خصم) الأوراق التجارية غيرُ جائزٍ شرعًا، لأنَّه يؤول إلى ربا النَّسيئة المحرم" قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي ص (222). . ومثلُه ما جاء في قرارات مجلس المجمع الفقهيِّ الإسلاميِّ التَّابع لرابطة العالم الإسلاميِّ في دورته السَّادسة عشرة: "لا يجوزُ حسمُ الأوراق التجارية (الشيكات ، السندات الإذنيَّة، الكمبيالات)؛ لما فيه من بيع الدَّين لغير المدين، على وجهٍ يشتمل على الرِّبا" http://www.themwl.org/Bodies/Decisions/default.aspx?d=1&did=166&l=AR
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف