الاثنين 14 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 8 ساعة 51 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 14 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 8 ساعة 51 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

تمهيد

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 1509

أولًا: المراد بالأصول:

"الأصول" جمع أصل، وهو لغةً: أسفلُ الشيء، وأساسه الَّذي يَعتمد عليه البناء. ولهذا قيل: الأصل؛ ما يُبنى عليه غيرُه، عكس الفرع فإنَّه ما ينبني على غيره. وقيل: ما منه الشيء، وقيل: ما يتفرَّع عنه غيرُه، وقيل: المحتاجُ إليه. وقيل: ما يستندُ ذلك الشيء إليه.

أمَّا الأصل في الاصطلاح:

فيُطلَق على عدَّة معانٍ، كلُّها جرى به الاستعمالُ في كلام أهل العلم، أبرزها ما يلي:

أولًا: الدليل؛ كقولنا: الأصل في التيمم الكتاب، والأصل في المسح على الخفين السُّنَّة؛ أي: دليل ثبوت التيمم من الكتاب، ودليل ثبوت المسح من السُّنَّة.

ثانيًا: القاعدة الكلية المستمرة؛ كقولهم: تحمُّل العاقلة للدية خلاف الأصل، وقولهم: الأصل أنَّ النص مقدم على الظاهر.

ثالثًا: الراجح؛ كقولهم: الأصلُ في الكلام الحقيقة.

رابعًا: المستصحبُ؛ كقولهم: الأصلُ في الأشياء الإباحة.

والمقصود بالأصل في هذه الورقات؛ القاعدة الكليَّة المستمرَّة، والأمر المستصحب في باب المعاملات الماليَّة.

 

ثانيًا: المراد بالمعاملات:

المعاملات: جمع معاملة، على وزن مُفَاعلة من الفعل عَامَل، ومعناها لغةً: التَّعامل يُنظَر: تاج العروس، مادة (عمل)، (8/36). ، وقال في المصباح المنير: ((عاملتُه في كلام أهل الأمصار يُراد به: التَّصرُّف، من البيع، ونحوه))  ينظر: المصباح المنير، مادة (عمل)، ص (222). .

أما معناها في اصطلاح الفقهاء وعلماء الشرع، فإنَّها تُستعمل فيما يُقابل العبادات، فالمعاملات تبحث في حقوق الخلق، والعباداتُ تبحث في حقوق الرَّبِّ - جلَّ وعلا - ينظر: شرح فتح القدير (6/244)، حاشية ابن عابدين (4/500)، الخرشي على مختصر خليل (5/2-3)، نهاية المحتاج (1/59)، شرح منتهى الإرادات (1/9). ، ومع هذا الاتفاق من حيث استعمال هذا اللفظ، إلا أنهم اختلفوا في تفاصيل ما يندرج تحت كلِّ قسم على قولين في الجملة:

القول الأول: أنَّ المعاملات هي المعاوضات المالية، وما يتصل بها كالبيع، والسَّلَم، والإجارة، والشَّرِكة، والرَّهن، والكفالة، والوكالة، ونحو ذلك، وهذا هو مذهب المالكية ينظر: الخرشي على مختصر خليل (5/2- 3).

تنبيه: قسّم متأخرو المالكية الفقه إلى قسمين؛ الأول: العبادات، والملحق بها، والثاني: البيع، وتوابعه، ثم قسموا كل قسم إلى قسمين: فصار الفقه عندهم أربعة أقسام؛ الأول: ربع العبادات؛ والثاني: ربع النكاح، وتوابعه، والثالث: ربع البيع، وتوابعه، والرابع: ربع الإجارة، وتوابعها. [ينظر: حاشية الشيخ علي العدوي (5/2)]. ، والشافعية ينظر: نهاية المحتاج (1/59). ، والحنابلة ينظر: شرح منتهى الإرادات (1/9). .

القول الثاني: أنَّ المعاملات تشمل كلَّ ما كان راجعًا إلى مصلحة الإنسان مع غيره، كانتقال الأملاك بعوض، أو بغير عوض، بالعقد على الرقاب، والمنافع، والأبضاع ينظر: الموافقات للشاطبي (2/10، 9). ، فتشمل بهذا: المناكحات، والمخاصمات، والأمانات، والتَّركات، وهذا مذهبُ الحنفيَّة ينظر: حاشية ابن عابدين (1/79). ، وقول الشَّاطبيِّ من المالكية  ينظر: الموافقات للشاطبي (2/10، 9). .

والمقصود بالمعاملات في هذه الورقات؛ هو المعاوضاتُ الماليَّة، وقد جرى على هذا أهلُ العلم المعاصرون  ينظر: القاموس الفقهي ل (أبو جيب)، مادة (المعاملات) ص (263)، المعجم الوسيط، مادة (عَمِل)، ص (628). .

 

المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف