الثلاثاء 13 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 20 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 13 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 20 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

المقدمة

تاريخ النشر : 11 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 04 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 1529

الحمد لله ربِّ العالمين، وأصلِّي وأسلِّم على نبيِّنا محمَّد، وعلى آلهِ وأصحابه أجمعين.

أمَّا بعد:

فإنَّ الاشتغالَ بالعلم من أعظم القُرُبات، وأجلِّ الطاعات، وبه يُدرِك المرء خيري الدنيا والآخرة، فمن يُرِدِ الله به خيرًا يُفقِّهْهُ في الدِّين، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في "الصَّحيحين" من حديث معاوية رضي الله عنه.

ولما كان طلبُ العلم طريقًا يُوصل إلى مرضاة الله عزَّ وجلَّ، كان تيسيرُه وتسهيله من الإعانة على طاعة الله تعالى، وتحقيقًا لسِمَة يُسْرِ الشريعة، ولهذا اجتهد العلماء -رحمهم الله- قديمًا وحديثًا، في تيسير العلم على طلابه، وتقريبه لمريديه بكلِّ وسيلة ممكنة، شرحًا وبيانًا واختصارًا، نثرًا ونظمًا، تقعيدًا وتأصيلًا.

ومن أعظم ما يُوقِفُ الإنسان على حقائق العلم، ويُيسر له إدراكه: اشتغالُه بضوابط العلوم وقواعدها، فإنَّ القواعد والضوابط من أنفع طرق التعلم، فهي تنتظم منثور المسائل، وتقيِّد شواردها، وتُقرِّب متباعدها، وتُكسِب العارفَ بها ملكةً وقدرة على النَّظر فيما يستجدُّ من الحوادث والوقائع الَّتي لا تنقضي على مرِّ الزَّمان، كما أنَّها تُفيد في الاضطراد والسَّلامة من التَّناقض، ولهذا توافرت كلماتُ العلماء قديمًا وحديثًا على أهمية العناية بالتأصيل والتقعيد، ويتأكد ذلك في الفقه، ولا سيَّما في أبواب المعاملات، حيث إن غالب ما ورد فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم، هو قواعد من جوامع الكلم، التي يندرج تحتها ما لا حصر له من المسائل، ولهذا جمعتُ في هذه الورقات ما تيسر من أصولٍ تنبني عليها المعاملات المالية، وحرصتُ فيها على الاختصار، والاقتصار على مُهِمَّات الأصول، التي تدخل في جميع أبواب المعاملات، وإليها تُرجَع غالب قواعده ومسائله.

والعلم بهذه القواعد والأصول، يفتح كثيرًا من المُغلَقات على طلاب العلم في باب المعاملات؛ لذلك لا يستغني عنها الطالب المبتدئ، كما ينتفع منها المرتقي.

وقد اصطفيت من قواعد الباب وأصوله سبعة أصول، هي أُمَّاتُ قواعد هذا الباب، وهي كما يلي:

1-الأصل في المعاملات.

2- منع الظلم.

3- منع الرِّبا.

4- منع الغرر.

5-  منع المَيسِر.

6- منع التَّدليس والغش.

7-سدُّ الذرائع.

واللهَ تعالى أسألُ أن ينفع بهذه الورقات مُطالِعَها، وأن يُبارك فيها لقارئها، وأن يجعل ما عَلِمناه منها مفتاحًا لفهم هذا الباب وإتقانه.

وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمَّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 
المادة السابقة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف