الخميس 15 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 2 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 15 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 2 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / الزحام وأثره في أحكام النسك / المطلب الثاني: أثر الزحام في زمان الحلق أو التقصير

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الثاني: أثر الزحام في زمان الحلق أو التقصير

تاريخ النشر : 23 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 16 اغسطس 2017 م | المشاهدات : 713
المطلب الثاني: أثر الزحام في زمان الحلق أو التقصير:
الثابتُ عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه حلقَ رأسَهُ في حجةِ الوداعِ، بعدَ نحرِ هديِهِ في منى يومَ النحرِ، كما دلَّ على ذلك ما رواه البخاريُّ ومسلمٌ، من طريقِ نافعٍ عنِ ابنِ عمرَ "صحيح البخاري" (1640)، ومسلم (1230). .  
وقدِ اختلفَ أهلُ العلمِ في جوازِ تأخيرِ الحلقِ أوِ التقصيرِ، عن أيامِ التشريقِ على قولينِ:
القولُ الأولُ: لا يجوزُ تأخيرُ الحلقِ أوِ التقصيرِ عن أيامِ التشريقِ، وهو مذهبُ الحنفيةِ "بدائع الصنائع" (2/142)، "تبيين الحقائق" (2/34). والمالكيةِ "مواهب الجليل" (3/16)، "حاشية الدسوقي" (2/47). ، وروايةٌ في مذهبِ أحمدَ "تصحيح الفروع" (3/516). ، وبهِ قالَ الثوريُّ وإسحاقُ "المجموع شرح المهذب" (8/192)، " أسنى المطالب" (1/492). ، وقدِ استدلوا بقولِ اللهِ تعالى: ﴿ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ﴾ الحج:29 ، وقضاءُ التفثِ يدخلُ فيه بلا نزاعٍ إزالةُ الشعرِ بالحلقِ "أضواء البيان" للشنقيطي(1/87). ، وقد دلَّ سياقُ الآياتِ على أنَّ الحلقَ يكونُ بعدَ الذبحِ وقبلَ الطوافِ، وهكذا فعلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم فقد حلقَ صلى الله عليه وسلم يومَ النحرِ بعدَ ما نحرَ هديَهُ وقبلَ أنْ يطوفَ بالبيتِ، فدلَّ ذلك على أنه لا يجوزُ تأخيرُهُ عن يومِ النحرِ والأيامِ التابعةِ له، وهي الأيامُ التي يجوزُ فيها الذبحُ والنحرُ، أي أيامُ التشريقِ أوِ اليومينِ بعدَ يومِ النحرِ في قولٍ " المبسوط "(4/71)، " أحكام القرآن" للجصاص (3/254).
القولُ الثاني: يجوزُ تأخيرُ الحلقِ والتقصِّي عن أيامِ التشريقِ، وهذا قولُ يوسفَ ومحمدِ بنِ الحسنِ صاحبَيْ أبي حنيفةَ " بدائع الصنائع" (2/141). ، وهو مذهبُ الشافعيةِ " المجموع شرح المهذب" (8/168). والحنابلةِ في المشهورِ من مذهبِهِم "الإنصاف" (4/40)، "شرح منتهى الإرادات" (2/565). ، وبهِ قالَ عطاءٌ وأبو ثورٍ "المجموع شرح المهذب" (8/192). ، واستدلوا بأنه ليسَ هناك ما يُحدِّدُ آخرَ وقتِ الحلقِ، وإنما الذي جاءَ هو توقيتُ مبدئِهِ في قولِ اللهِ تعالى: ﴿وَلا تَحْلِقُوا رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ﴾ البقرة: 196 "مختصر اختلاف العلماء" (2/183-184)، "تحفة المحتاج" (4/123)، "مطالب أولي النهى" (2/426). .
والذي يظهرُ أنه ينبغي ألَّا يؤخَّرَ الحلقَ أوِ التقصيرَ، عن يومِ النحرِ وأيامِ التشريقِ؛ لأنها محلُّ هذه الأنساكِ، لكنه لو أخَّرَ الحلقَ أوِ التقصيرَ لأجلِ الزحامِ أو غيرِهِ منَ الأعذارِ، فليسَ عليه شيءٌ، واللهُ أعلمُ.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف