السبت 20 جمادى آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 19 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 20 جمادى آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 19 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الأول: تعريف الميسر

تاريخ النشر : 6 محرم 1439 هـ - الموافق 27 سبتمبر 2017 م | المشاهدات : 1416
المطلب الأول: تعريف الميسر:
الميْسِر: مصدر ميمي من يَسَرَ، كالموعِد من وَعَدَ.
وفي اشتقاقه أربعة أقوال: 
الأول: من اليُسْر، وهو السهولة.
الثاني: من اليَسَار، وهو الغنى؛ لأنه يسلبه يساره.
الثالث: من يسر لي الشيء، إذا وجب.
الرابع: من يسر، إذا جزر، والياسر: الجازر، وهو الذي يجزِّئ الجَزور أجزاء ينظر: تفسير البحر المحيط (2/163)، الدر المصون (2/504). .
وهو في اللغة: القمار، ويطلق أيضًا على الجزور التي يتقامرون عليها ينظر: الصحاح، مادة (يسر)، (2/857، 858)، المصباح المنير، مادة (ي س ر)، ص (351).--.
أما الميسر في الاصطلاح فهو: القمار عند المفسرين+++ينظر: تفسير الطبري (4/324)، معالم التنزيل للبغوي (1/252)، الجامع لأحكام القرآن (2/52-53). .
وأما الفقهاء فقد تنوعت عباراتهم في تعريفه: فقال ابن الهمام الحنفي: ((حاصله: تعليق الملك أو الاستحقاق بالخَطَر)) شرح فتح القدير (4/493). .
وقال ابن العربي المالكي: ((طلب كل واحد منهما صاحبه بغلبة في عمل، أو قول؛ ليأخذ مالًا جعله للغالب)) عارضة الأحوذي (7/18)، بتصرف. .
وقال الماوردي الشافعي: ((هو الذي لا يخلو الداخل فيه من أن يكون غانمًا إن أخذ، أو غارمًا إن أعطى)) الحاوي الكبير (19/225). .
وقال ابن أبي الفتح الحنبلي: ((لعب على مال ليأخذه الغالب من المغلوب كائنًا من كان)) المطلع ص (256، 257)، بتصرف. .
ومما تجدر الإشارة إليه؛ أن جماعة من أهل العلم ذهبوا إلى أن الميسر الذي نهى عنه الله- تعالى- أوسع من مجرد المغالبات والمخاطرات التي تكون سببًا لأكل المال بالباطل، فأدخلوا في الميسر كل ما يصد عن ذكر الله- تعالى- وعن الصلاة، وكل ما يوقع في العداوة والبغضاء، ولو لم يكن ذلك على عوض مالي ينظر: بحث مفصّل في هذا في كتاب القمار وحكمه في الفقه الإسلامي (1/69-83). . قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ((فتبين أن الميسر اشتمل على مفسدتين: مفسدة في المال، وهي أكله بالباطل. ومفسدة في العمل، وهي ما فيه من مفسدة المال، وفساد القلب، والعقل، وفساد ذات البين. وكل من المفسدتين مستقلة بالنهي)) ينظر: مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية (32/237). .
أما الميسر في الاصطلاح فهو: القمار عند المفسرين+++ينظر: تفسير الطبري (4/324)، معالم التنزيل للبغوي (1/252)، الجامع لأحكام القرآن (2/52-53).
3) شرح فتح القدير (4/493).
4) عارضة الأحوذي (7/18)، بتصرف.
5) الحاوي الكبير (19/225).
6) المطلع ص (256، 257)، بتصرف.
7) ينظر: بحث مفصّل في هذا في كتاب القمار وحكمه في الفقه الإسلامي (1/69-83).
8) ينظر: مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية (32/237).

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف