السبت 19 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 40 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 19 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 40 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / الإلحاد وصوره المعاصرة / المبحث الثاني - ‏طرق معالجة التوسع في دائرة الإلحاد

مشاركة هذه الفقرة

المبحث الثاني - ‏طرق معالجة التوسع في دائرة الإلحاد

تاريخ النشر : 28 محرم 1439 هـ - الموافق 19 اكتوبر 2017 م | المشاهدات : 1079
ضلالةُ الإلحادِ بمفهومِهِ الخاصِّ وهوَ إنكارُ وجودِ اللهِ وكذلكَ ما يدورُ في فلكِهِ منْ طرائقِ الإلحادِ وسبلِهِ كلُّها قائمَةٌ على نقضِ أصلِ الإيمانِ وأساسِهِ الأصيلِ وقاعدتِهِ الكبرى، وهوَ الإيمانُ باللهِ واليومِ الآخرِ؛ لهذا كانتِ العنايةُ بمعالجةِ هذهِ الضلالةِ الكبرى والتَّصدِّي لها، والبحثِ عنْ وسائلِ مدافعتِها وسبلِ إبطالِها، منْ آكدِ الواجباتِ، وأهمِّ المُهِمَّاتِ. 
ومنْ نافلةِ القولِ أنهُ ليسَ ثمَّةَ دينٌ أقوى ولا كتابٌ أجلى في تقويضِ الإلحادِ وإبطالِ شُبَهِهِ منْ نورِ الإسلامِ وهداياتِ القرآنِ، ففي الإسلامِ منَ الضِّيَاءِ ما يَحرقُ تلكَ الضَّلالاتِ، وفي القرآنِ منَ الحُجَجِ المبطلةِ لتخليطاتِ الملحدينَ، والبراهينِ الفاضحةِ لانحرافِ فِطَرِهمْ وعمَى بصائرِهمْ، فما أجدرَ ذلكَ النُّورَ المُبينَ والهدى القويمَ بالإبرازِ، وما أحراهُ بالإشهارِ والإظهارِ. ولا غروَ فإنَّ القرآنَ الحكيمَ أسَّسَ منهجًا رصينًا وطريقًا قويمًا، في الرَّدِّ على كلِّ الضَّلالاتِ وأنواعِ الانحرافاتِ، وكانَ قدْ سَلَكَ في معالجةِ ذلكَ أساليبَ متنوِّعةً وطرقًا عِدَّةً، ولمْ يحصِرْ ذلكَ في طريقٍ معيَّنةٍ؛ بلْ كلُّ سبيلٍ يُقيمُ الحقَّ ويرُدُّ الباطلَ فإنَّهُ مأمورٌ بهِ في قولِهِ تعالى: {وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} النحل: 125 .
وفي سِيَاقِ معالجةِ الإلحادِ المعاصرِ ذكرَ الباحثونَ جملةً منْ سُبُلِ العلاجِ والحدِّ منْ توسُّعِ دائرةِ الإلحادِ، وسأُجمِلُ فيما يلي أبرزَ تلكَ السُّبلِ:
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف