الاحد 18 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 6 ساعة 23 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 18 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 6 ساعة 23 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / الإلحاد وصوره المعاصرة / أولا: تعرية الأسس التي يقوم عليها الإلحاد، وبيان تهافتها

مشاركة هذه الفقرة

أولا: تعرية الأسس التي يقوم عليها الإلحاد، وبيان تهافتها

تاريخ النشر : 28 محرم 1439 هـ - الموافق 19 اكتوبر 2017 م | المشاهدات : 645

أولاً: تعريةُ الأسسِ الَّتي يقومُ عليها الإلحادُ، وبيانُ تهافتِها، وأنَّها ضلالةٌ قائمةٌ على الجهالةِ والظُّنونِ الكاذبةِ والخيالاتِ الفاسدةِ، فقدْ ردَّ اللهُ تعالى على المُلحِدينَ الدَّهريَّةِ الأوائلِ بذلكَ، فقالَ تعالى: {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ} الجاثية: 24 . فواجَهَهُمْ بحقيقةٍ كشفتْ ما همْ عليهِ منْ غَطْرَسَةِ المعرفةِ ووَهْمِ العلمِ، فما همْ عليهِ عارٍ عنْ كلِّ معرفةٍ وعلمٍ. ولذلكَ فإنَّ مطالعةَ ما كتبَهَ أساطينُ الإلحادِ وكبارُ منظِّريهِ، تكشفُ أنَّ بِضاعتَهمْ لا تعدو كونَها شكوكًا وأوهامًا وشُبُهَاتٍ، فلا تَجِدُ لديهِمْ "دليلًا واحدًا صحيحًا ينفي وجودَ الخالقِ - جلَّ وعلا-! رغمَ الجُهودِ الكبيرةِ الَّتي بذلُوها للإقناعِ بمذهبِهمْ، بلْ لمْ نجدْ في كلِّ ما كتبوهُ دليلًا واحدًا يقومُ ظنًّا بعدمِ وجودِ الخالقِ، فضلًا عنْ تقديمِ حقيقةٍ علميَّةٍ في هذا الموضوعِ، فجلُّ ما لديهمْ مُحاولاتٌ للتَّشكيكِ بعالمِ الغيبِ، والتزامٌ بألَّا يُثبتوا إلَّا ما شاهدوهُ منْ مادَّةٍ، بالوسائلِ العلميَّةِ المادِّيَّةِ"، وحقيقةُ هذا الموقفِ "يُشبهُ موقفَ الأعمى الَّذي يُنكِرُ وجودَ الألوانِ؛ لأنَّهُ لا يَرَاهَا! أوْ موقفَ الأصمِّ الَّذي يُنكرُ وجودَ الأصواتِ؛ لأنَّهُ لا يسمعُها! أوْ موقفَ الحمقاءِ حبيسةَ القصرِ التي ترى أنَّ الوجودَ كلَّهُ هوَ هذا القصرُ الَّذي تعيشُ فيهِ؛ لأنَّها لمْ تُشاهِدْ في حياتِها غيرَهُ!" صراع مع الملاحدة (ص89). .

مواد ذات صلة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف