الثلاثاء 23 جمادى آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 31 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 23 جمادى آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 31 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

شرائد الفوائد / شرائد الفوائد / دفع الزكاة عن الغير

مشاركة هذه الفقرة

دفع الزكاة عن الغير

تاريخ النشر : 14 ذو الحجة 1434 هـ - الموافق 19 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 2610

قال السرخسي في المبسوط (3/14):
" رجل تصدق على رجل بدراهم من ماله عن زكاة مال رجل بغير أمره, ثم علم بعد ذلك ورضي به لم يُجْزِه من زكاته; لأن رضاه في الانتهاء إنما يؤثر فيما كان موقوفا عليه, والصدقة عن المتصدق كان تاما غير موقوف، فلا يؤثر فيه رضا الآخر به، وإن كان تصدق عليه بأمره أجزأه; لأنه يصير مستقرضا المال منه إن شرط له الرجوع عليه, أو مستوهبا منه إن لم يشترط له ذلك.
والفقير يكون نائبا عنه في القبض، يقبض له أولاً ثم لنفسه، بخلاف ما إذا انعدم الأمر في الابتداء, ثم لا يرجع المؤدي على الآمر هنا إلا بالشرط، بخلاف المأمور بقضاء الدين، فهناك أمره أن يملك ما في ذمته بما يؤدي، فله حق الرجوع عليه بدون الشرط, وهنا لا يصير مملكا منه شيئا في ذمته بما يؤدي.
يوضح الفرق بينهما أن هناك هو مطالب بقضاء الدين، يجبر عليه في الحكم، فهو بالأداء بأمره سقطت عنه هذه المطالبة، فثبت له حق الرجوع عليه، وهنا من عليه الزكاة لا يطالب بأداء الزكاة, ولا يجبر عليه في الحكم، فلا يثبت للمؤدي بأمره حق الرجوع عليه إلا بالشرط، كمن يقول لغيره: عَوِّضْ هبتي من مالك لفلان، فَعَوَّضَهُ، لا يرجع إلا بالشرط".
 

المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف