الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 35 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 35 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / شرائد الفوائد / مشاورة النساء فيمن ينصب للخلافة

مشاركة هذه الفقرة

مشاورة النساء فيمن ينصب للخلافة

تاريخ النشر : 14 ذو الحجة 1434 هـ - الموافق 19 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 2680


قال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (6/350): (( وقوله: (الخلاف الثامن في إمرة الشورى، واتفقوا بعد الاختلاف على إمارة عثمان) والجواب أن هذا من الكذب الذي اتفق أهل النقل على أنه كذب؛ فإنه لم يختلف أحد في خلافة عثمان، ولكن بقي عبد الرحمن يشاور الناس ثلاثة أيام، وأخبر أن الناس لا يعدلون بعثمان، وأنه شاور حتى العذارى في خدورهن، وإن كان في نفس أحد كراهة لم ينقل، أو قال أحد شيئا ولم ينقل إلينا، فمثل هذا قد يجري في مثل هذه الأمور، والأمر الذي يتشاور فيه الناس لا بد فيه من كلام، لكن لا يمكن الجزم بذلك بمجرد الحزر)). وقال السخاوي في فتح المغيث (3/12): (( وقد قال الدارقطني: (من قَدَّمَ علياً على عثمان فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار) وصدق رحمه الله وأكرم مثواه؛ فإن عمر لما جعل الأمر من بعده شورى بين ستة، انحصر في عثمان وعلي، فاجتهد فيهما عبد الرحمن بن عوف ثلاثة أيام بلياليها، حتى سأل النساء في خدورها، والصبيان في المكاتب، فلم يرهم يعدلون بعثمان أحدا، فقدمه على علي، وولاه الأمر قبله )).

المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف