الجمعة 22 ذو الحجة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 15 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 22 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث منذ 15 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد / القناعة قد تكون على ثلاثة أوجه

مشاركة هذه الفقرة

القناعة قد تكون على ثلاثة أوجه

تاريخ النشر : 14 ذو الحجة 1434 هـ - الموافق 19 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 2663

القناعة قد تكون على ثلاثة أوجه:
فالوجه الأول: أن يقنع بالبلغة من دنياه ، ويصرف نفسه عن التعرض لما سواه. وهذا أعلى منازل القناعة ، وقال الشاعر:
إذا شئت أن تحيا غنيا فلا تكن على حـالة إلا رضيت بدونها
وقال مالك بن دينار: أزهد الناس من لا تتجاوز رغبته من الدنيا بلغته.
وقال بعض الحكماء: الرضى بالكفاف يؤدي إلى العفاف.
وقال بعض الأدباء: يا رُبَّ ضيقٍ أفضل من سعة ، وعناء خير من دعة.
والوجه الثاني: أن تنتهي به القناعة إلى الكفاية ، ويحذف الفضول والزيادة.
وهذه أوسط حال المقتنع...وقال بعض الحكماء: ما فوق الكفاف إسراف.
وقال بعض البلغاء: من رضي بالمقدور قنع بالميسور.
والوجه الثالث: أن تنتهي به القناعة إلى الوقوف على ما سنح ، فلا يكره ما أتاه وإن كان كثيرا ، ولا يطلب ما تعذر وإن كان يسيرا.
وهذه الحال أدنى منازل أهل القناعة ؛ لأنها مشتركة بين رغبة ورهبة ، أما الرغبة فلأنه لا يكره الزيادة على الكفاية إذا سنحت ، وأما الرهبة فلأنه لا يطلب المتعذر عن نقصان المادة إذا تعذرت . وفي مثله قال ذو النون ـ رحمة الله عليه ـ : من كانت قناعته سمينة طابت له كل مرقة...
أدب الدنيا والدين للماوردي (227_228)
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف