الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 10 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 10 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / خطب مطبوعة / خطبة: زكاة ثمرة النخيل

مشاركة هذه الفقرة

خطبة: زكاة ثمرة النخيل

تاريخ النشر : 20 شوال 1434 هـ - الموافق 27 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 5296
زكاةُ ثمرةِ النخيلِ
الخطبة الأولى :

إن الحمد لله نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أما بعد.
فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن اللهَ فرضَ عليكم زكاةً فيما يخرجُ من الأرضِ من الثمارِ، قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ) سورة البقرة (267). .
وقد تساءلَ كثيرٌ من الناسِ عن زكاةِ ثمارِ النخيلِ وما الواجبُ فيها؟ 
فاعلموا بارك الله فيكم أن النبيَّ  صلى الله عليه وسلم  قد بيَّنَ لأمتِه ما يجب عليهم من زكاةِ الثمارِ بياناً شافياً، ففي "صحيح البخاري" من حديث عبدِ الله بنِ عمرَ رضي الله عنهما قال: قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : ( فيما سَقَت السَّماءُ والعيونُ أو كان عَثَريًّا العُشْرُ ، وفيما سُقِيَ بالنَّضْحِ نصفُ العُشرِ ) أخرجه البخاري (1483) من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فما سقيَ بلا كُلفةٍ ولا مَؤونةٍ فإن الواجبَ فيه العُشرُ، كما أخبرَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم ، وأما ما سُقِيَ بالنَّضحِ –أي: بالسواني أو المكائنِ- ففيه نصفُ العشرِ. 
وهذا الحكمُ يشملُ كلَّ أنواعِ النخيلِ الجيِّدِ منها والرديء، ما كان منها في البساتينِ أو البيوتِ لا فرقَ في ذلك. 
أيها المؤمنون.
إن كثيراً ممن عندهم نخلٌ في بيوتِهم يغفلون عن هذا الأمرِ، فلا يخرِجون الزكاةَ عنها، وهم بهذا الفعلِ مخطئون، فالواجبُ عليهم أن يقدِّروا ثمرةَ ما في البيتِ، ويخرِجوا عُشرَها إن كانت مما سقت السماءُ، أو نصف عُشرِها إن كانت مما سقِيَ بالنضْحِ .
فإن قال قائلٌ: إن ثمرةَ نخلِ البيوتِ تؤكلُ شيئاً فشيئاً، ويصعُبُ تقديرُ العُشرِ فيها أو نصفِ العُشر؟
فالجواب على هذا: أنه يجبُ على صاحبِ النخلِ أن يقدِّرَ ثمنَ الثمرِ الذي في بيتِه، ويخرجَ من ثمنِه نصفَ العُشرِ إن كان مما سُقِيَ بالنَّضحِ، فعلى سبيل المثالِ: لو قدَّرنا أن ثمرَ نخلِ البيت يساوي ألفَ ريالٍ، فإن على صاحبِ الثمرِ أن يخرجَ نصفَ العُشر إن كان مما سُقِيَ بالنضْحِ ، ونصفُ عُشر الألفِ خمسون  ريالا، فزكاتُه خمسون ريالاً.
فاتقوا اللهَ أيها المسلمون، وإياكم ومنعَ ما أوجبَ اللهُ عليكم في أموالِكم، واحذروا يا عبادَ الله من إخراجَ الرَّديء من الطيبِ، فإن اللهَ قد نهاكم عنه فقال: ﴿وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ ) سورة البقرة (267) فإن اللهَ تعالى طيبٌ لا يقبلُ إلا طيباً،، وفقنا الله وإياكم لطاعته والاستجابة له ولرسوله  صلى الله عليه وسلم .
المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف