الثلاثاء 14 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 40 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 14 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 40 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / حصاد المنابر / خطبة: وقفات مع الإجازة الصيفية.

مشاركة هذه الفقرة

خطبة: وقفات مع الإجازة الصيفية.

تاريخ النشر : 20 شوال 1434 هـ - الموافق 27 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 7010

وقفات مع الإجازة الصيفية

الخطبة الأولى  :

إن الحمد لله نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أما بعد.
أيها المسلمون إن مرجع كثير من المشكلات الدينية أو الاجتماعية أو الأخلاقية والسلوكية في فترات الإجازات الصيفية ذلك الفراغ الهائل الذي يخيم على أكثر الناس في هذه الفترة فما الاجازة عند أكثر الناس إلا كمٌّ كبيرٌ من الوقت الفارغ الذي لا يحسن استعماله ولا تصريفه فهي أوقات سائبة وطاقات معطلة من خير الدنيا أو الآخرة ولقد صدق رسول الله  صلى الله عليه وسلم  حين قال: « نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ» أخرجه البخاري(6412)
أيها المؤمنون إنما كان الفراغ نعمة لأن استغلاله في الطاعة والبر يرفع درجة العبد عند ربه ويحصل له بذلك سعادة الدنيا ونعيم الآخرة؛ فإن الدنيا مزرعة الآخرة وفيها التجارة التي يظهر كسبها وربحها يوم يقوم الناس لرب العالمين، ولذلك وجّه الله تعالى نبيه  صلى الله عليه وسلم  والأمة بعده إلى استثمار الفراغ بالاجتهاد في الطاعة والنصب والتعب فيما يقرب إلى الله تعالى فقال جل وعلا: ﴿ فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ) الشرح: 7-8 . وسر هذا التوجيه أيها المؤمنون أن العبد إنما خلق لعبادة الله تعالى وحده لا شريك له في كل وقت وحين فقال جل وعلا: ﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) آل عمران: من الآية41 وقال سبحانه: ﴿فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ  وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيّاً وَحِينَ تُظْهِرُونَ) الروم: 18. وقال تعالى: ﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) الحجر: 99 فإذا فرغ الإنسان مما لا بد له منه من أشغال الدنيا فليعد إلى غاية وجوده وهي عبادة الله تعالى. 
أيها المؤمنون إن الفراغ نعمة مهدرة مضيعة عند كثير من الناس بل هو سبب كثير من المفاسد والشرور الدينية والدنيوية فمن ذلك: 
أن الفراغ المهدر سبب لتسلط الشيطان بالوساوس الفاسدة التي ينشأ عنها كثير من الانحرافات والمعاصي، فنفسك إن لم تشغلها بالحق والخير شغلتك بالباطل والشر. 
أيها المؤمنون إن الفراغ السائب سبب لكثير من الأمراض الجسمية والنفسية الحسية والمعنوية، فحق على كل مؤمن أن يأخذ بما أمر الله تعالى به وبما أوصى به النبي  صلى الله عليه وسلم : «اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك، صحتك، فراغك، غناك، حياتك» أخرجه الحاكم في المستدرك رقم ( 7846 ) وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وابن أبي شيبة رقم ( 34319 )، والقضاعي في مسند الشهاب رقم ( 729 ).
أيها المؤمنون إن كيفية قضاء الإجازة الصيفية أمر يحتاج إلى أن نقف معه عدداً من الوقفات.  
الوقفة الأولى مع الشباب ذكوراً وإناثاً: أيها الشباب أنتم عماد الأمة ورصيدها وذخرها وسر نهضتها وبناة مجدها ومستقبلها، فبصلاحكم واستقامتكم تصلح الأمة وتستقيم، ومن أهم عوامل تحقيق صلاحكم واستقامتكم: وعيكم بواجبكم وملؤكم أوقاتكم بالنافع المفيد، وها أنتم أيها الشباب، تستقبلون إجازتكم السنوية فإياكم وإياكم إياكم والفراغ والبطالة؛ فإنهما أصل كثير من الانحراف ومصدر أكثر الضلال، كما قال الأول: 
إن الشباب والفراغ والجدة     ***     مفسدة للمرء أي مفسدة
فاملؤوا أوقاتكم في هذه الاجازة بالنافع والمفيد، في دين أو دنيا ولا تتركوها نهباً لشياطين الإنس والجن، وقد يسر الله تعالى لكم في هذه الأزمان قنوات عديدة، تستغلون من خلالها أوقاتكم وتنمون قدراتكم وعلومكم ومعارفكم، بل وإيمانكم، فمنها حلق القرآن الكريم المنتشرة في المساجد، فإنها من رياض الجنة وفيها خير عظيم. 
ومن هذه القنوات التي تحفظون بها أوقاتكم: تلك الدروس العلمية والدورات التي تقام هنا وهناك، وفيها يتعلم الشاب ما يجب عليه معرفته من علوم الشريعة والدين، ومن هذه القنوات أيضاً المراكز الصيفية التي يشرف عليها أساتذة فضلاء ومربون نجباء، يعملون على إشغال أوقات الشباب بما يفيدهم وينفعهم، ففيها الأنشطة الترويحية والمهنية، وفيها الدورات العلمية والثقافية فاحرصوا أيها الشباب على الانضمام إليها والاستفادة منها، فإن فيها خيراً كثيراً، وغالب المشتركين فيها هم أهل الخير والصلاح من الشباب: 
شباباً كما الإسلام يرضى خلائقاً *** وديناً ووعياً في اسوداد المفارق
أقاموا لواء الدين من بعد صدعه *** وأعلوا لواء الحق فوق الخلائق
فإن أبيت هذا فاحرص على شغل وقتك بتجارة أو زراعة أو صناعة، تملأ وقتك وتحفظك من شرور الفراغ وأهله، فإن نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل ولابد. وإياك يا أخي الحبيب ورفقة السوء وقرناء الشر، الذين يزينون لك المنكر ويدعونك إليه؛ ففرَّ منهم فرارك من الأسد. 
الوقفة الثانية: مع أولياء الأمور من الآباء والأمهات فأقول لهم: أيها الأفاضل، إن الله تعالى منّ عليكم بالولد ذكوراً وإناثاً، وتلك من مننه الكبار. 
منن الإله على العباد كثيرة    ***     وأجلّهنّ نجابة الأولاد
وحملكم الله تعالى مسؤولية تربيتهم وحفظهم وتنشئـتهم على العبادة والطاعة، كما قال النبي  صلى الله عليه وسلم :«كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه» أخرجه البخاري (1385)  فما تقومون به اليوم من حسن التربية والرعاية والحفظ والصيانة لفلذات أكبادكم، تجنونه ثواباً وأجراً عند الله في الآخرة وبراً وإحساناً في الدنيا، وقد كلفكم الله وأمركم بحفظهم ووقايتهم، قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ) التحريم: 6. وقد قال النبي  صلى الله عليه وسلم : «والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها» أخرجه البخاري(893) ومسلم (1829) رواه الشيخان. فمحافظتك على أولادك ورعايتك لهم والاجتهاد في إصلاحهم وإبعادهم عن الفساد وأهله، مقدمة ضرورية لاستقامتهم وصلاحهم.  
وينشأ ناشئ الفتيان منا   ***  على ما كان عوده أبوه
فالأب الذي أدار ظهره لأولاده وبيته، فلم يجلس فيه إلا ساعات قصاراً في نوم أو أكل، وقد أخذت مشاغله بتلابيب قلبه وشغلت لبه وقلبه، فلم يلتفت لأولاده ولا لتربيتهم وإصلاحهم، هل قام بما أوجب الله عليه؟
والأب الذي ترك الحبل على الغارب لأولاده، ذكوراً وإناثاً، يخرجون متى يشاؤون ومع من يريدون، يسهرون إلى الفجر، وينامون أكثر النهار ويصاحبون أهل السوء، ويهاتفون أهل الشر، هل قام بحفظهم ورعايتهم؟
والأب الذي أدخل إلى بيته وسائل الإفساد والدمار، وامتطت صحون الشر وأطباق البلاء صهوة بيته، وانتشرت مجلات الشر وأشرطة الخراب في حجر أولاده، هل قام بتنشئة أولاده على البر والتقوى؟!!
إن الجواب على هذه الأسئلة، ماترونه من أحوال أبناء هؤلاء، لا ماتسمعون. . فيا أولياء الأمور، اتقوا الله فيمن استرعاكم الله إيَّاهم، مروا أولادكم بالمعروف ورغبوهم فيه، وانهوهم عن المنكر ونفِّروهم منه، احفظوهم عن قرناء السوء وأصحاب الشر، أبعدوهم عن وسائل الإعلام الفاسد، أشغلوا أوقاتهم في هذه الإجازة بما يعود عليهم بالنفع في دينهم ودنياهم، وبادروا بذلك كله في أوائل أعمارهم، فإن الأمر كما قيل: 
إنّ الغصون إذا عدلتها اعتدلت  *** ولا تلين إذا قوَّمْتَها الخشب
˜
الخطبة الثانية :
أما بعد.
فيا أيها المؤمنون إن الوقفة الثالثة مع أولئك الذين قد شدوا حقائبهم، وأعدوا أمتعتهم وحجزوا مراكبهم للسفر إلى بلاد الكفر والبلاء، ومواطن الفتنة العمياء، في الغرب أو الشرق وما شابهها من البلدان العربية أو الإسلامية. . . إلى هؤلاء أقول: اتقوا الله في أنفسكم وأهليكم؛ فإن السفر إلى تلك البلاد محرم لا يجوز؛ لما فيه من تعريض النفس والأهل والولد للفتنة التي أعلاها الكفر بالله تعالى، وأدناها موافقة المعاصي والذنوب، أو على أقل الأحوال: استساغةُ المنكر والفجور، فإن تلك البلاد والمصايف قد تعرت قلوب أهلها عن الإيمان، وانسلخت أجسادهم عن زي أهل الحشمة والحياء والإسلام، وانتشرت بين أهلها الخمور وظهر الزنى والخنا، فعُدّ المنكر معروفاً والمعروف منكراً، فإنا لله وإنا إليه راجعون. 
ولا شك أن من ذهب إلى تلك الأمصار؛ فقد عرض نفسه للفتن والأخطار، وأنت يا عبد الله مأمور بالنأي عن الفتن صغيرها وكبيرها، فقد قال النبي  صلى الله عليه وسلم  في فتنة الدجال وأخبر أن خير مال المسلم في آخر الزمان غنم يتبع بها شعف الجبال يفر بدينه من الفتن أخرجه البخاري ( 18) وأعاذنا الله وإياكم من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وليعلم هؤلاء المفتونون بالسفر إلى تلك البلاد: أن عليهم وزر كل ذنب يقارفه أولادهم و أهلوهم، قال النبي  صلى الله عليه وسلم : «من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً» أخرجه مسلم (2674)
الوقفة الأخيرة هي مع ورثة الأنبياء من الدعاة وطلبة العلم، فأقول لهؤلاء: أنتم يا من عقدت الأمة عليكم آمالها ورنت اليكم بأبصارها وهوت إليكم بأفئدتها، إن المسؤولية التي أنيطت بكم وألقيت على كاهلكم في توجيه الناس وتربيتهم ودعوتهم وتبصيرهم، أعظم من غيركم، لا سيما في هذا الزمان الذي كثر فيه الباطل والفساد، ونفقت فيه سلع أهل الكفر والإلحاد، ونشط دعاة التغريب والإفساد وقويت فيه أسباب الزيغ والانحراف، فالأمة مهددة بجحافل هؤلاء المفسدين المتربصين الذين يجرون الناس إلى الفساد جراً، ويأطرونهم على الكفر والفسوق والعصيان أطراً. 
فواجبكم إزاء هذا الواقع المفزع المرير، كبير خطير، لا يسوغ لكم التخلي عنه ولا الرجوع عنه، فسابقوا بارك الله فيكم أعداءكم واعملوا بمضاء وجد، فاجتهدوا في الدعوة إلى الله تعالى، اسلكوا كل سبيل، واطرقوا كل باب لنشر الخير بين الناس، سافروا إلى القرى والأمصار، وعلموا الجاهل وأرشدوا التائه ودلوا الحائر، مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، حذروا الناس من الفساد والعصيان، عرُّوا لهم الباطل واهتكوا ستره، واكشفوا زيفه، واجهوا الغارة الشعواء التي يشنها خصوم الإسلام وأعداؤه، بالعلم والبيان والدعوة والصبر والإيمان، قاوموا وسائل التدمير والإفساد بوسائل البناء والإرشاد، انشروا الكلمة الطيبة والمحاضرة النافعة والكتاب المفيد، أقيموا الدروس والكلمات في مساجدكم وأحيائكم ومجالسكم وإجتماعاتكم، وليبذل كلٌّ منكم في مجاله: فالمدرس في حلقته والمربي في مركزه، والإغاثيُّ في مواطن الاحتياج إليه، أخلصوا في ذلك كله لله تعالى، فإن ما كان لله يبقى وما كان لغيره يذهب أدراج الرياح، لا تحقروا من أعمال البر والدعوة شيئاً، ولو أن يلقى المسلم أخاه بوجه طلق. 
واعلموا أنكم إذا أخذتم بذلك من أحسن الناس قولاً قال الله تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) فصلت: 33 .
المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف