الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 6 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 6 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الثاني: زمن العمرة

تاريخ النشر : 29 جمادى أول 1440 هـ - الموافق 05 فبراير 2019 م | المشاهدات : 340
المطلب الثاني: زمن العمرة
ليس للعمرة ميقات زماني كالحج، فالعمرة تستحب في كل أيام السنة. وقد خالف في ذلك أبو حنيفة، فقال: تكره العمرة في خمسة أيام؛ يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق (ينظر: البحر الرائق (3/ 63)، تحفة الفقهاء (1/ 392)، شرح فتح القدير (3/ 137).) . وليس على ذلك دليل ظاهر. وقال مالك: العمرة جائزة في كل وقت من السنة إلا للحاج خاصة في أيام النحر خاصة (المحلى (7/ 68) .
وقد روي عن عائشة: حلت العمرة الدهر، إلا ثلاثة أيام؛ يوم النحر، ويومين من أيام التشريق (مصنف ابن أبي شيبة (3/ 485).) . ووجه البيهقي المنقول عن عائشة بأنه محمول على من كان مشتغلا بالحج فلا يدخل العمرة عليه، ولا يعتمر حتى يكمل عمل الحج كله (السنن الكبرى للبيهقي (4/ 346).) .
أما أفضل أوقات العمرة ففي رمضان؛ لما جاء في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنه؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة: «عمرة فيه تعدل حجة» (رواه مسلم (1256).) . وفي رواية لهما: «حجة معي» (رواه البخاري (1863)، ومسلم (1256).) . وإلى هذا ذهب جماهير العلماء (ينظر: البحر الرائق (3/ 63)، القوانين الفقهية (1/ 95)، المجموع شرح المهذب (7/ 148)، المبدع (3/ 107).) . أما عمرة ذي القعدة فلم يثبت لها فضيلة خاصة، إلا فضل موافقة فعله صلى الله عليه وسلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف