×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / دروس المصلح / التفسير / تفسير ابن جزي / الدرس(29) قوله تعالى {يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي ...}

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

يا بني إسرائيل الآية: تقدم الكلام على نظيرتها وإذ ابتلى أي اختبر، فالعامل في إذ فعل مضمر تقديره أذكر، وقوله بكلمات قيل: مناسك الحج، وقيل: خصال الفطرة العشرة، وهي: المضمضة، والاستنشاق، والسواك، وقص الشارب، وإعفاء اللحية، وقص الأظافر، ونتف الإبطين، وحلق العانة، والختان، والاستنجاء، وقيل هي ثلاثون خصلة: عشرة ذكرت في براءة من قوله: التائبون العابدون، وعشرة في الأحزاب من قوله: إن المسلمين والمسلمات، وعشرة في المعارج من قوله: إلا المصلين  فأتمهن أي عمل بهن ومن ذريتي استفهام أو رغبة عهدي الإمامة البيت الكعبة  مثابة اسم مكان من قولك: ثاب إذا رجع، لأن الناس يرجعون إليه عاما بعد عام  واتخذوا بالفتح إخبار عن المتبعين لإبراهيم عليه السلام، وبالكسر إخبار لهذه الأمة، وافق قول عمر رضي الله عنه: لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى، وقيل أمر لإبراهيم وشيعته، وقيل لبني إسرائيل فهو على هذا عطف على قوله: اذكروا نعمتي، وهذا بعيد  من مقام إبراهيم هو الحجر الذي صعد به حين بناء الكعبة، وقيل المسجد الحرام  وعهدنا عبارة عن الأمر والوصية طهرا بيتي عبارة عن بنيانه بنية خالصة كقوله: أسس على التقوى، وقيل: المعنى طهراه عن عبادة الأصنام  للطائفين هم الذين يطوفون بالكعبة، وقيل: الغرباء القادمون على مكة، والأول أظهر والعاكفين هم المعتكفون في المسجد، وقيل: المصلون، وقيل: المجاورون من الغرباء، وقيل: أهل مكة، والعكوف في اللغة: اللزوم .

تاريخ النشر:9 رجب 1440 هـ - الموافق 16 مارس 2019 م | المشاهدات:650

يا بَنِي إِسْرائِيلَ الآية: تقدّم الكلام على نظيرتها
وَإِذِ ابْتَلى أي اختبر، فالعامل في إذ فعل مضمر تقديره أذكر،

وقوله بِكَلِماتٍ قيل: مناسك الحج، وقيل: خصال الفطرة العشرة، وهي: المضمضة، والاستنشاق، والسواك، وقص الشارب، وإعفاء اللحية، وقص الأظافر، ونتف الإبطين، وحلق العانة، والختان، والاستنجاء، وقيل هي ثلاثون خصلة: عشرة ذكرت في براءة من قوله: التائبون العابدون، وعشرة في الأحزاب من قوله: إن المسلمين والمسلمات، وعشرة في المعارج من قوله: إلّا المصلين

 فَأَتَمَّهُنَّ أي عمل بهنّ

وَمِنْ ذُرِّيَّتِي استفهام أو رغبة

عَهْدِي الإمامة

الْبَيْتَ الكعبة

 مَثابَةً اسم مكان من قولك: ثاب إذا رجع، لأنّ الناس يرجعون إليه عاما بعد عام

 وَاتَّخِذُوا بالفتح إخبار عن المتبعين لإبراهيم عليه السلام، وبالكسر إخبار لهذه الأمّة، وافق قول عمر رضي الله عنه: لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى، وقيل أمر لإبراهيم وشيعته، وقيل لبني إسرائيل فهو على هذا عطف على قوله: اذكروا نعمتي، وهذا بعيد

 مِنْ مَقامِ إِبْراهِيمَ هو الحجر الذي صعد به حين بناء الكعبة، وقيل المسجد الحرام

 وَعَهِدْنا عبارة عن الأمر والوصية

طَهِّرا بَيْتِيَ عبارة عن بنيانه بنية خالصة كقوله: أسس على التقوى، وقيل: المعنى طهراه عن عبادة الأصنام

 لِلطَّائِفِينَ هم الذين يطوفون بالكعبة، وقيل: الغرباء القادمون على مكة، والأوّل أظهر

وَالْعاكِفِينَ هم المعتكفون في المسجد، وقيل: المصلون، وقيل: المجاورون من الغرباء، وقيل: أهل مكة، والعكوف في اللغة: اللزوم .

الاكثر مشاهدة

6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات63200 )
11. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53267 )
13. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات52956 )

مواد مقترحة

369. Jealousy