الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 23 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 23 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

فصل :وقد دخل في ذلك الإيمان.

تاريخ النشر : 26 رجب 1440 هـ - الموافق 02 ابريل 2019 م | المشاهدات : 343

"فصل:وقد دخل في ذلك الإيمان بأنه قريب من خلقه مجيب؛ كما جمع بين ذلك في قوله: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب} البقرة: 186 ، وقوله صلى الله عليه وسلم: «إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته» (تقدم تخريجه) ، وما ذكر في الكتاب والسنة من قربه ومعيته لا ينافي ما ذكر من علوه وفوقيته؛ فإنه –سبحانه ليس كمثله شيء في جميع نعوته، وهو علي في دنوه، قريب في علوه".

هذا الفصل فيه إثبات قرب الله تعالى من بعض عباده، وقد ذكر لفظ القرب المضاف إلى الله تعالى في الكتاب والسنة «تارة بصيغة المفرد؛ كقوله: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب} البقرة: 186 ، وفي الحديث: (اربعوا على أنفسكم) إلى قوله: (إن الذي تدعون أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته) (تقدم تخريجه) ، وتارة بصيغة الجمع؛ كقوله: {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد} ق: 16 » (مجموع الفتاوى (5/ 128) . و «هذا يثبته من يثبت قيام الأفعال الاختيارية بنفسه، ومجيئه يوم القيامة، ونزوله، واستواءه على العرش، وهذا مذهب أئمة السلف، وأئمة الإسلام المشهورين، وأهل الحديث. والنقل عنهم بذلك متواتر» (مجموع الفتاوى (5/ 446)، بيان تلبيس الجهمية (1/ 556) .

والقرب الذي وصف الله به نفسه خاص لا عام؛ فإنه «ليس في القرآن وصف الرب تعالى بالقرب من كل شيء أصلا، بل قربه الذي في القرآن خاص لا عام؛ كقوله تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} البقرة: 186 ، فهو سبحانه قريب ممن دعاه.

وكذلك ما في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري أنهم كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فكانوا يرفعون أصواتهم بالتكبير، فقال: (أيها الناس، اربعوا على أنفسكم؛ فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، إنما تدعون سميعا قريبا، إن الذي تدعون أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته) (تقدم تخريجه (ص: 94) ، فقال: إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم، لم يقل: إنه قريب إلى كل موجود، وكذلك قول صالح عليه السلام: {فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب} هود: 61 هو كقول شعيب: {واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود} هود: 90 ، ومعلوم أن قوله: {قريب مجيب} هود: 61 مقرون بالتوبة والاستغفار، أراد به: قريب مجيب لاستغفار المستغفرين التائبين إليه، كما أنه رحيم ودود بهم، وقد قرن القريب بالمجيب، ومعلوم أنه لا يقال: إنه مجيب لكل موجود، وإنما الإجابة لمن سأله ودعاه، فكذلك قربه سبحانه وتعالى» (مجموع الفتاوى (5/ 493) «خاص لمن يقرب منه، كالداعي والعابد، وكقربه عشية عرفة ودنوه إلى السماء الدنيا لأجل الحجاج» (المصدر السابق (5/ 468) .

فلا يفسر قرب الله في مثل قوله: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} بأنه «قريب بعلمه وقدرته؛ فإنه عالم بكل شيء قادر على كل شيء، وهم لم يشكوا في ذلك، ولم يسألوا عنه، وإنما سألوا عن قربه إلى من يدعوه ويناجيه» (المصدر السابق (5/ 500) . فالمعنى المتفق عليه في القرب المضاف إلى الله هو قرب قلب الداعي والساجد من ربه, أما القرب الذي هو فعل الرب جل وعلا فلا يمنعه سلف الأمة (المصدر السابق (5/ 509 - 510) .

وأما «قوله تعالى: {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد} ق: 16 ، وقوله تعالى: {ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون} الواقعة: 85 ، فإن «سياق الآيتين يدل على أن المراد الملائكة؛ فإنه قال: ونحن أقرب إليه من حبل الوريد * إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد * ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} ق: 16 – 18 فقيد القرب بهذا الزمان، وهو زمان تلقي المتلقيين: قعيد عن اليمين، وقعيد عن الشمال، وهما الملكان الحافظان اللذان يكتبان كما قال: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} ق: 18 . ومعلوم أنه لو كان المراد قرب ذات الرب لم يختص ذلك بهذه الحال، ولم يكن لذكر القعيدين الرقيب والعتيد معنى مناسب. وكذلك قوله في الآية الأخرى: {وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون * فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون} الواقعة: 82 - 85 فلو أراد قرب ذاته لم يخص ذلك بهذه الحال، ولا قال: {ولكن لا تبصرون}، فإن هذا إنما يقال إذا كان هناك من يجوز أن يبصر في بعض الأحوال، ولكن نحن لا نبصره، والرب تعالى لا يراه في هذه الحال لا الملائكة ولا البشر.

وأيضا فإنه قال: {ونحن أقرب إليه منكم} الواقعة: 85 ، فأخبر عمن هو أقرب إلى المحتضر من الناس الذين عنده في هذه الحال، وذات الرب سبحانه وتعالى إذا قيل: هي في مكان، أو قيل: قريبة من كل موجود، لا يختص بهذا الزمان، والمكان، والأحوال، ولا يكون أقرب إلى شيء من شيء» (المصدر السابق (5/ 505 – 506) .

وثبوت هذه الصفة للرب جل جلاله لا ينافي علوه وفوقيته، فالرب «تعالى لا يكون شيء أعلى منه قط، بل هو العلي الأعلى، ولا يزال هو العلي الأعلى، مع أنه يقرب إلى عباده، ويدنو منهم، وينزل حيث شاء، وياتي كما شاء، وهو في ذلك العلي الأعلى الكبير المتعالي، علي في دنوه، قريب في علوه، فهذا وإن لم يتصف به غيره، فلعجز المخلوق أن يجمع بين هذا وهذا، كما يعجز أن يكون هو الأول والآخر، والظاهر والباطن» (بيان تلبيس الجهمية (1/ 551 – 552) . فقرب الله تعالى قرب حقيقي، والرب تعالى فوق سماواته، والعبد في الأرض، لا يلزم منه قرب مماسة ولا مسافة حسية (مدارج السالكين (3/ 272) .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف