الاربعاء 24 ذو الحجة 1441 هـ
آخر تحديث منذ 29 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 24 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث منذ 29 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / العقيدة الواسطية / قوله : بل هم وسط في فرق الأمة، كما أن الأمة هي الوسط بين الأمم

مشاركة هذه الفقرة

قوله : بل هم وسط في فرق الأمة، كما أن الأمة هي الوسط بين الأمم

تاريخ النشر : 26 رجب 1440 هـ - الموافق 02 ابريل 2019 م | المشاهدات : 306

قوله :"بل هم وسط في فرق الأمة، كما أن الأمة هي الوسط بين الأمم".

وبيان هذا أن «أهل السنة والجماعة في الإسلام كأهل الإسلام في أهل الملل» (الجواب الصحيح (1/ 71)، وينظر: الصفدية (2/ 310 - 312)، منهاج السنة النبوية (3/ 468 - 469) ، وسياتي ذكر نماذج لوسطية أهل السنة في بعض مسائل العقيدة، وليس ذلك خاصا بهذه الأبواب التي ذكرها المؤلف رحمه الله، بل هم «كذلك في سائر أبواب السنة، هم وسط؛ لأنهم متمسكون بكتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما اتفق عليه السابقون الأولون من المهاجرين، والأنصار، والذين اتبعوهم بإحسان» (مجموع الفتاوى (3/ 375) ، فهم -ولله الحمد- «متوسطون في جميع الأمور» (منهاج السنة النبوية (5/ 172) .

أما وسطية أمة الإسلام بين الأمم فلا يشك منصف «أن المسلمين هم عدل، متوسطون، لا ينحرفون إلى غلو، ولا إلى تقصير، أما اليهود والنصارى فهم على طرفي نقيض، هؤلاء ينحرفون إلى جهة، وهؤلاء ينحرفون إلى الجهة التي تقابلها كتقابلهم في النسخ، وكذلك تقابلهم في التحريم والتحليل، والطهارة والنجاسة» (الجواب الصحيح (2/ 135) بتصرف يسير جدا) .

فالمسلمون «وسط كما قال تعالى فيهم: وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا البقرة: 143 أي: عدلا خيارا» (المصدر السابق (2/ 136) ، وهذا في الحقيقة «باب يطول وصفه» (مجموع الفتاوى (3/ 373)، وقد فصل الشيخ – رحمه الله – في بيان أوجه وسطية أمة الإسلام في عدة مواضع: الجواب الصحيح (2/ 135 – 154)، ومجموع الفتاوى (3/ 370 – 373)، والصفدية (2/ 310 – 313)، ومنهاج السنة النبوية (5/ 168 – 172) .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف