الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 12 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 12 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / العقيدة الواسطية / وقوله: {ناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا}

مشاركة هذه الفقرة

وقوله: {ناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا}

تاريخ النشر : 27 رجب 1440 هـ - الموافق 03 ابريل 2019 م | المشاهدات : 335

وقوله: {ناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا} مريم: 52 .

وقوله: {وإذ نادى ربك موسى أن ائت القوم الظالمين} الشعراء: 10 .

وقوله: {وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة} الأعراف: 22 .

وقوله: {ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون} القصص: 62 .

وقوله: {ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين} القصص: 65 .

في هذه الآيات «إثبات النداء لله تعالى، وقد أخبر الله تعالى في القرآن بندائه لعباده في أكثر من عشرة مواضع، والنداء لا يكون إلا صوتا باتفاق أهل اللغة وسائر الناس» (منهاج السنة النبوية (5/ 423) ، وقد «استفاضت الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين ومن بعدهم من أئمة السنة: أنه سبحانه ينادي بصوت؛ نادى موسى، وينادي عباده يوم القيامة بصوت، ويتكلم بصوت» (مجموع الفتاوى (12/ 304 – 305) . «والنداء في لغة العرب هو صوت رفيع، لا يطلق النداء على ما ليس بصوت؛ لا حقيقة، ولا مجازا» (المصدر السابق (6/ 531، 12/ 130) «باتفاق أهل اللغة» (رسائل وفتاوى شيخ الإسلام تحقيق محمد رشيد رضا (1/ 3/49) . و «هذا مما اتفق عليه سلف المسلمين وجمهورهم» (المصدر السابق) .

وهذه الآيات تدل على أن الله تعالى يوصف بالصفات الاختيارية الفعلية، فإنه سبحانه لما ذكر النداء فيها وقته «بظرف محدود، فدل على أن النداء يقع في ذلك الحين دون غيره من الظروف، وجعل الظرف للنداء لا يسمع النداء إلا فيه» (مجموع الفتاوى (12/ 131)، وينظر تقرير ذلك في (6/ 223 – 224) . وهذا يدل لصحة ما ذهب إليه السلف وأئمة السنة من أن صفة الكلام «صفة ذات وفعل» (المصدر السابق (5/ 219)، وينظر ذلك في جامع الرسائل والمسائل (2/ 6) ، فالله جل وعلا «لم يزل متكلما إذا شاء، كيف شاء» (المصدر السابق (6/ 291 – 292)، وينظر: جامع الرسائل والمسائل (2/ 5) ، والآيات بينة الدلالة على هذا، فإن النداء المذكور في قصة موسى «إنما ناداه حين جاء لم يكن النداء في الأزل كما يقول الكلابية» (جامع الرسائل والمسائل (2/ 11) ، ونداؤه آدم، وحواء لما أكلا من الشجرة إنما كان «لما أكلا منها ناداهما، لم ينادهما قبل ذلك» (المصدر السابق (2/ 12) ، وكذلك النداء يوم القيامة، فإنه «في يوم معين، وذلك اليوم حادث كائن بعد أن لم يكن، وهو حينئذ يناديهم، لم ينادهم قبل ذلك» (المصدر السابق (2/ 13) .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف