الاحد 20 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 13 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 20 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 13 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / العقيدة الواسطية / قوله :" وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله"

مشاركة هذه الفقرة

قوله :" وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله"

تاريخ النشر : 27 رجب 1440 هـ - الموافق 03 ابريل 2019 م | المشاهدات : 337

قوله :" وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله"

بيان هذا أن ما وصف الله به نفسه في أعظم آية في كتابه داخل فيما تقدم ذكره من القواعد في أسماء الله وصفاته، وأعظم آية في كتاب الله هي آية الكرسي، ودليل ذلك ما «في صحيح مسلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (يا أبي، أتدري أي آية في كتاب الله أعظم؟) قال: {الله لا إله إلا هو الحي القيوم} البقرة: 255 ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليهنك العلم أبا المنذر) (رقم (810). فائدة: قوله: (ليهنك) بكسر النون، وزعم ابن التين أنه بفتحها، بل قال السفاقسي: إنه أصوب؛ لأنه من الهناء، وفيه نظر. قاله الحافظ في الفتح (8/ 122) .

فأخبر في هذا الحديث الصحيح أنها أعظم آية في القرآن، وفي ذاك أنها أعلى شعب الإيمان، وهذا غاية الفضل، فإن الأمر كله مجتمع في القرآن والإيمان، فإذا كانت أعظم القرآن، وأعلى الإيمان، ثبت لها غاية الرجحان» (مجموع الفتاوى (24/ 235) ، ولا غرو؛ فإنه ليس «في القرآن آية واحدة تضمنت ما تضمنته آية الكرسي» (المصدر السابق (17/ 130) من الصفات العظيمة، والمعاني الجليلة.

وأهل السنة والجماعة يثبتون ما جاء فيها من الأسماء والصفات من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف