الاحد 10 شوال 1441 هـ
آخر تحديث منذ 13 ساعة 56 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 10 شوال 1441 هـ آخر تحديث منذ 13 ساعة 56 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

قوله : {ولم يكن له كفوا أحد}.

تاريخ النشر : 27 رجب 1440 هـ - الموافق 03 ابريل 2019 م | المشاهدات : 143

قوله : {ولم يكن له كفوا أحد}.

في هذه الآية الشريفة «نفي للشركاء، والأنداد، يدخل فيه كل من جعل شيئا كفوا لله في شيء من خواص الربوبية؛ مثل: خلق الخلق، والإلهية، كالعبادة له، ودعائه، ونحو ذلك» (المصدر السابق (2/ 449) ، فإنه «ليس شيء من الأشياء كفوا له في شيء من الأشياء؛ لأنه أحد» (المصدر السابق (17/ 238) ، فقوله في أول السورة: {الله أحد} مع هذه الآية «ينفي المماثلة والمشاركة» (المصدر السابق (17/ 325) ، "فلم يكن أحد يكافيه في شيء من الأشياء، فلا يساويه شيء، ولا يماثله شيء، ولا يعادله شيء" (المصدر السابق (27/ 366) .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف