الاحد 24 ذو الحجة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 6 ساعة 7 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 24 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث منذ 6 ساعة 7 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

قوله : {الله الصمد}.

تاريخ النشر : 27 رجب 1440 هـ - الموافق 03 ابريل 2019 م | المشاهدات : 311

قوله : {الله الصمد}.

في هذه الآية الكريمة إثبات اسم الصمد لله تعالى، «واسمه الصمد يتضمن إثبات صفات الكمال، ونفي النقائص» الجواب الصحيح (4/ 407)، وينظر: منهاج السنة النبوية (2/ 529 – 530)، مجموع الفتاوى (21/ 99) ، «فالصمدية تثبت الكمال المنافي للنقائص، والأحدية تثبت الانفراد بذلك» (مجموع الفتاوى (17/ 452) ، «ولفظ (ص م د) يدل على الاجتماع والانضمام المنافي للتفرق، والخلو، والتجويف» (بيان تلبيس الجهمية (2/ 59)، انظر: (2/ 248) .

ومعنى اسم «الصمد فيه للسلف أقوال متعددة قد يظن أنها مختلفة، وليست كذلك، بل كلها صواب، والمشهور منها قولان: أحدهما: أن الصمد هو الذي لا جوف له. والثاني: أنه السيد الذي يصمد إليه في الحوائج.

والأول هو قول أكثر السلف من الصحابة، والتابعين، وطائفة من أهل اللغة، والثاني قول طائفة من السلف، والخلف، وجمهور اللغويين» (مجموع الفتاوى (17/ 214 – 215)، (17/ 239) ، و «الاشتقاق يشهد للقولين جميعا؛ قول من قال: إن الصمد الذي لا جوف له، وقول من قال: إنه السيد، وهو على الأول أدل؛ فإن الأول أصل الثاني» (المصدر السابق (17/ 216). انظر: بيان تلبيس الجهمية (1/ 511 – 512) ، ويجمع هذين القولين أنه سبحانه الكامل في أوصافه, قال البخاري في صحيحه في الآية: "والعرب تسمي أشرافها الصمد، قال أبو وائل شقيق بن سلمة: «هو السيد الذي انتهى سودده» " (صحيح البخاري (6/ 180) .

وعلم بهذا أن «معنى الصمد يوجب الاستسلام لله وحده المنافي للاستكبار، فإن الصمد يتضمن صمود كل شيء إليه، وفقره إليه» (المصدر السابق (2/ 309) ، فهو سبحانه الصمد «الذي يفتقر إليه كل شيء، ويستغني عن كل شيء، بل الأشياء مفتقرة من جهة الربوبية، ومن جهة إلهيته، فما لا يكون به لا يكون، وما لا يكون له لا يصلح، ولا ينفع، ولا يدوم» (المصدر السابق (5/ 515) .

«فالصمدية تثبت له الكمال، والأحدية تنفي مماثلة شيء له في ذلك» (الصفدية (2/ 228)، وينظر مجموع الفتاوى (5/ 329)، (11/ 250) ، «وهذان الاسمان: الأحد، والصمد لم يذكرهما الله إلا في هذه السورة» (مجموع الفتاوى (2/ 58)، وينظر: بيان تلبيس الجهمية (2/ 458) ، "وكل منهما يدل على الكمال" (المصدر السابق (17/ 142) .

المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف