الاحد 12 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 1 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 12 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 1 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / العقيدة الواسطية / قوله:" الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى، ودين الحق".

مشاركة هذه الفقرة

قوله:" الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى، ودين الحق".

تاريخ النشر : 27 رجب 1440 هـ - الموافق 03 ابريل 2019 م | المشاهدات : 779

قوله:" الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى، ودين الحق".

ثم ذكر بعد البسملة الحمد؛ وذلك لأن «الحمد مفتاح كل أمر ذي بال: من مناجاة الرب، ومخاطبة العباد» (المصدر السابق (22/ 398) . و «الحمد: هو الإخبار بمحاسن المحمود مع المحبة له» ("جامع الرسائل والمسائل" (2/ 57)، "مجموع الفتاوى" (8/ 378)، وينظر: "منهاج السنة النبوية" (5/ 404) . و «ذكر الحمد بالألف واللام التي تقتضي الاستغراق لجميع المحامد، فدل على أن الحمد كله لله» ("مجموع الفتاوى" (1/ 89) .

والرب – سبحانه وتعالى – إذا حمد نفسه في كتابه ذكر أسماءه الحسنى، وصفاته العلا، وأفعاله الجميلة (انظر: المصدر السابق (8/ 378) ، ولهذا ذكر المؤلف – رحمه الله – بعد حمد الله فعلا من أفعال الله الجميلة الجليلة التي عنه صدر كل خير في الدنيا والآخرة، وهو إرساله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق. «فالهدى كمال العلم، ودين الحق كمال العمل» (المصدر السابق (2/ 59) . فالهدى «يتضمن العلم النافع، ودين الحق يتضمن العمل الصالح» ("الجواب الصحيح" (1/ 106) , وبهذين الأمرين يحصل «صلاح القوة النظرية العلمية، والقوة الإرادية العملية» ("مجموع الفتاوى" (7/ 166) . وقيل: «والهدى هنا هو الإيمان، ودين الحق هو الإسلام» ("مجموع الفتاوى" (7/ 166) .

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف