الاثنين 4 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 17 ساعة 4 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 4 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 17 ساعة 4 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / عقيدة / رأي أ.د خالد المصلح في التصوف

رأي أ.د خالد المصلح في التصوف

تاريخ النشر : 28 صفر 1435 هـ - الموافق 01 يناير 2014 م | المشاهدات : 4432

السؤال

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ما رأيك في التصوف؟

نص الجواب

الحمد لله، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أما بعد:

فإجابة عن سؤالك نقول:

التصوف درجات وطرق؛ منها ما يتعلق بالعناية بالسلوك والأخلاق والاجتهاد في العبادة من غير خروج عن الهدي النبوي، فهذا ليس خارجًا عن السُّنَّة، وهو ما كان عليه المتقدمون من العباد، كالجنيد والفضيل بن عياض ونحوهم من أهل العلم، الذين عُرِفُوا بالعبادة، وما عدا هذا الطريق من مسالك التصوف فهو لا يخلو من مُحْدَثَات وبِدَع، تتفاوت درجتها بُعْدًا وقُرْبًا عن الكتاب والسُّنَّة، والذي أنصح به إخواني المسلمين أن يحرصوا على هدي النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم،كما كان يُرَدِّد ذلك في خطبه صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح مسلم (867) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خطب يقول: «أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٍ».

أخوكم

أ.د.خالد المصلح

20 /9 /1427هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف