الاثنين 4 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 16 ساعة 25 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 4 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 16 ساعة 25 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / نكاح / استغلال الزوج لمال زوجته ثم تطليقه لها

استغلال الزوج لمال زوجته ثم تطليقه لها

تاريخ النشر : 4 ربيع أولl 1435 هـ - الموافق 06 يناير 2014 م | المشاهدات : 5059

السؤال

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا تزوجت من أربعة شهور، وتبين أنه متزوج، وقبل أن يتزوجني حلف على القرآن أنه لا يطلقني إذا طلبت منه زوجته الأولى ذلك، وقد ساعدتُه بمبالغ كبيرة، والآن تفاجأت بأنه طلقني غيابيًّا، فما حكم ذلك؟

نص الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

أما بعد:

فالحقيقة أن المشكلة ليست في اليمين، ولكن المشكلة في تسلط بعض الرجال على النساء وأكلهم أموالهن بغير حق، هذه المشكلة يجب أن يقف عندها طلبة العلم وأهل الدعوة وأهل الفضل، بل أنا أدعو المجتمع كافة إلى أن يُنصف المرأة من الظلم الواقع عليها من بعض الرجال في مسألة أكل الأموال، سواء كان ذلك ميراثًا، أم كان ذلك مرتبًا، أو غير ذلك. ونحن نسمع من القصص ما تتقرح له الأكباد في مسألة تسلط بعض الرجال على أموال النساء.

أنا أذكّر الرجال بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ وَهُوَ فِيهَا فَاجِرٌ؛ لِيَقْتَطِعَ بِهَا مَالَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ، لَقِيَ اللهَ وَهُوَ عَلَيْهِ غَضْبَانُ» متفق عليه، وبقوله: «لَا يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ إِلَّا بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ» رواه أحمد والدارقطني والبيهقي وحسنه، فكيف بالذي يأخذ الأموال الطائلة من النساء، ثم يجحدهن؟! بل تجده يأخذ منها المال الكثير ثم يتزوج عليها بهذا المال، فهذا في غاية الغبن وغاية الظلم للمرأة.

أما ما يتعلق باليمين فلا أريد أن أتكلم فيها؛ لأنها شيء يخصه ويتعلق به؛ لكن هل اليمين تمنع من الطلاق؟ الجواب: لا تمنعه من الطلاق، والطلاق واقع.

وكون الطلاق حصل في غيبتك لا يؤثر، فالطلاق يحصل في الغيبة والحضور، لكني أعزيك فيما نالك من مصاب، وأوجهك إلى الغالب الطالب، الله الذي لا إله إلا هو، فاسأليه أن ينصفك منه.

 

أخوكم

أ. د. خالد المصلح

5 / 3 / 1433هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف