الاحد 3 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 7 ساعة 22 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 3 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 7 ساعة 22 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / حديث / حديث «أَتَانِي رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ».

حديث «أَتَانِي رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ».

تاريخ النشر : 11 ربيع آخر 1435 هـ - الموافق 12 فبراير 2014 م | المشاهدات : 6372
- Aa +

السؤال

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل يمكننا أن نقول: إن الله جل وعلا يستطيع أن يتشكل في أيِّ صورة شاء؟ هذه الكلمة صدرت من إمامٍ محاضِر ببلدنا على إثر سؤال وُجِّهَ إليه عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم: «أَتَانِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي الْمَنَامِ عَلَى أَحْسَنِ صُورَةٍ».

نص الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

أما بعد:

فهذا الكلام ناشئ عن جهل بالله تعالى وما له من الكمالات، قال الله تعالى: {مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} [الحج:74] ، فالله تعالى له الكمال المطلق في أسمائه وصفاته، {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} [الأعراف: 180] ، {وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى} [النحل: من الآية: 60] ، أي: الوصف الأعلى، فيجب اعتقاد ذلك، وكل ما يوهم نقصًا في صفات الله تعالى يجب تنزيهه عنه، {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنعام: من الآية: 100] .

وما سألت عنه من أن الله تعالى يتشكل لم يأتِ به نص، فلا يجوز نسبته لله تعالى، وأما الحديث الذي ذكرت فقد رواه الترمذي (3233) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أَتَانِي اللَّيْلَةَ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ»، قال: أحسبه قال: «فِي الْمَنَامِ».

وليس في هذا الحديث دليل على ما ذكر هذا المحاضِر من تشكُّل الله تعالى كما زعم؛ إذ الحديث يفيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قد رأى ربه في المنام بأحسن صورة، ومعلوم أن حسن الصورة ليس المؤثِّر فيه المرئي المنظور فقط، فقد يكون المنظور كامل الحسن والبهاء، ولا يُرى حسنه وبهاؤه، إما لضعف في حال الرائي، أو لوجود مانع من صفاء الرؤية.

وقد ذكر بعض الشراح أن قوله في الحديث: «فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ» يحتمل أن يكون وصفًا للنبي صلى الله عليه وسلم، وليس وصفًا لله تعالى، وبهذا يتبين أن ما ذكره هذا المتكلم ليس بصواب، والله تعالى أعلم.

أخوكم

أ. د.خالد المصلح

9 /11 /1428هـ

المادة السابقة

مواد ذات صلة

مواد مقترحة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف