الخميس 14 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 20 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 14 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 20 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / نكاح / ضابط ما يُسأل عنه من حال الخاطب

ضابط ما يُسأل عنه من حال الخاطب

تاريخ النشر : 9 جمادى أول 1435 هـ - الموافق 11 مارس 2014 م | المشاهدات : 5018

السؤال

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل يجوز للمرأة أن تسأل من يتقدم لخطبتها الاطلاع على ما في هاتفه الجوال؟

نص الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أما بعد:

فالأصل أنه يجوز للرجل والمرأة أن يسأل كل واحد منهما عن حال الآخر؛ للتثبت من سلامة خلقه ودينه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ» أخرجه الترمذي (1084)، والرضا بالدين والخلق والأمانة لا يكون إلا بعد العلم بالحال، فكل وسيلة يحصل بها العلم بالحال دون تعدٍّ فإنها تجوز، لكن لا يجوز أن يُهتَك بذلك ستر، كأن يسأل أحدهما الآخر: هل وقعت في ذنب كذا وكذا؟ فإن هذا لا يجوز السؤال عنه، ولا يجب على المسئول الإخبار به، حتى لو كان قد وقع منه، وكذلك لا يجوز السؤال عمّا يحصل به هتك الحرمات، كالصورة المسئول عنها، فليس لأحد الزوجين أن يطالب الآخر بمطالعة ما هو من خصوصيات الطرف الآخر أمام الناس، والله أعلم.

أخوكم

أ.د/ خالد المصلح

14 / 10 /1428هـ

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف