الاحد 3 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 7 ساعة 42 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 3 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 7 ساعة 42 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / صلاة / أدركت صلاة الجماعة والإمام في الركعة الثانية.

أدركت صلاة الجماعة والإمام في الركعة الثانية.

تاريخ النشر : 25 ربيع آخر 1438 هـ - الموافق 24 يناير 2017 م | المشاهدات : 4180

السؤال

إذا أتيت للصلاةِ وأدركت الركعة الثانية؛ فهل اقرأ التشهد؟ وإذا كان الجواب "لا"، فمتى اقرؤه إذا كانت صلاة ثلاثية أو رباعية؟

نص الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد:
فلا خلاف بين أهل العلم أن المسبوق إذا جاء إلى الصلاة، والإمام على حالٍ، وجب عليه أن يدخل معه على الحال التي هو عليها وموافقته فيها، سواء في القيام، أو في الركوع، أو في السجود، وسواء في أول الصلاة أوفي آخرها، واتفقوا أنه لا يجوز للمسبوق مخالفة الإمام لغير عذرٍ. حكى الإجماعَ على ذلك ابن المنذر "الإجماع" لابن المنذر ص (40). ، وابن حزم "مراتب الإجماع" ص (30). ، وابن عبد البر، وغيرهم، وقال الترمذي: "والعمل على هذا عند أهل العلم؛ قالوا: إذا جاء الرجل، والإمام ساجد فليسجد، ولا تجزئه تلك الركعة إذا فاته الركوع مع الإمام" "جامع الترمذي" ( 3/10). . ويدل لذلك ما في "الصحيحين" من حديث أبي هريرة مرفوعًا: «إذا سمعتم الإقامة فامْشوا إلى الصلاة، وعليكم السكينة والوقار، ولا تُسرعوا، فما أدركتم فصلُّوا، وما فاتكم فأتمُّوا»، وبما جاء في "سنن أبي داود" من حديث أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا جئتم إلى الصلاة، ونحن سجود فاسجدوا، ولا تعدُّوها شيئًا»، وكذلك استدلوا بما رواه الترمذي من حديث علي ومعاذ رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حالٍ فليصنع كما يصنع الإمام». وهذا الحديث قد ضعَّفه الترمذيُّ وغيره. فإذا دخل مع الإمام في الحال التي هو فيها فإنه لا يعتد بشيء مما أدرك معه إلا أن يدرك معه الركوع بأن يصل إلى حد الركوع قبل رفع إمامه ولو لم يدرك وقتاً لذكر الركوع، فإنه يعتد بتلك الركعة؛ لما في "الصحيحين" من حديث أبي هريرة مرفوعًا: «من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة».والله أعلم

أخوكم
أد. خالد المصلح
25 / 4 / 1438هـ

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف