الخميس 14 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 7 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 14 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 7 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مؤلفات الشيخ / شرح العقيدة الطحاوية

2019-01-22 12:17 PM
شرح العقيدة الطحاوية
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، الرَّحمنِ الرَّحيمِ، مالكِ يومِ الدِّينِ، أحمَدُهُ – جلَّ ذكرُهُ– لا أُحصِي ثناءً عليهِ هُو كَما أَثنَى على نفسِه، وأشهدُ أن لَّا إلهَ إلَّا اللهُ، وحدهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُ اللهِ ورسولُهُ صلَّى اللهُ عليهِ، وعلى آلهِ وأصحابهِ أجمعينَ. 
أمَّا بعدُ، 
فإنَّ اللهَ تعالى بعثَ الرُّسلَ، بهِ مُعرِّفينَ وإليهِ داعينَ, فهمُ أعلمُ الخلقِ باللهِ وأعرفُهم بهِ, ولهذا فإنّهُ لا سبيلَ لمعرفةِ اللهِ على الكمالِ والعلمِ به على بصيرةٍ وهدى إلَّا منْ طريقِهم, فكلُّ مَنْ سلكَ طريقَهم في العلمِ باللهِ أبصرَ وهُدِي، وكلُّ مَن خرجَ عنْ سبيلهِمْ ضلَّ وعَمِي. وقدْ منَّ اللهُ على هذهِ الأمَّةِ، بأنْ بعثَ فيها خاتمَ رسلِه محمَّدًا ، أعلمَ الخلقِ باللهِ تعالى، وأنصحَ الخلقِ للخلقِ، وأعظمَهم بيانًا، وأفصحَهم لسانًا، وأنزلَ عليهِ أعظمَ كتبِه تبياناً وأصدقَها قيلاً وأجمعها علماً وهدى وأحسنَها حديثاً وأوسعَها باللهِ تعريفاً, فتلقَّاهُ الصَّحابةُ بالإيمانِ والتَّصديقِ؛ فكانوا أكملَ الناسِ إيمانًا، وأرسخَهُم يقينًا، وأعلمَهم باللهِ، وبما جاءَ بهِ رسولُهُ . وقدْ أخذَ التَّابعونَ عنهم تلكَ العلومَ المباركةَ والمعارفَ النافعةَ، وساروا في بابِ العلمِ باللهِ تعالى والإيمانِ بهِ على ما كانَ عليه الصحابةُ الكرامُ، فلمّا حدثتِ الانحرافاتُ، في هذا البابِ، وأحدثَ المُنحرفونَ في أصولِ الدينِ بدعاً ومحدثاتٍ؛ ردَّ عليهم الأئمَّةُ وبيَّنوا ضلالَهُم، واحتاجُواْ إلى كتابةِ ما يُبيِّنُ الحقَّ، ويدحضُ الباطلَ، ويردُّ الشُّبَهَ. ولقدْ كانَ الإمامُ أبو جعفرٍ أحمدُ بنُ محمَّدِ بنِ سلامةَ الطَّحاويُّ - رحمَهُ اللهُ تعالى
عدد الاجزاء
1
الطبعة
1
دار النشر
مدار الوطن
عدد الفصحات
390
المشاهدات
23783
الملفات