Запрос формы Fatwa

Неправильная капча
×

Отправлено и будет дан ответ

×

Извините, вы не можете отправлять более одной фетвы в день.

عقيدة / قول القائل: فإن كانت الأيـام خانت عهودنـا

قول القائل: فإن كانت الأيـام خانت عهودنـا

Дата публикации : 2013-08-17 11:57 PM | Просмотры : 2484
- Aa +

Question

قرأت في ديوان الإمام الشافعي:

وَمَا أَنَا رَاضٍ مِنْ زَمَانِي بِمَا تَرَى*** وَلَكِنَّنِي رَاضٍ بِمَا حَكَمَ الدَّهْـُر

فَإِنْ كَانَتِ الْأَيَّـامُ خَانَتْ عُهُودَنَـا*** فَإِنِّي بِهَا رَاضٍ وَلَكِنَّهَا قَهْــرُ

فما تعليقكم -حفظكم الله- على قوله: فَإِنْ كَانَتِ الْأَيَّـامُ خَانَتْ عُهُودَنَـا، أليس فاعل الأيام هو الله؟

Ответ

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
جاء في الصحيح من حديث أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَا تَسُبُّوا الدَّهْرَ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الدَّهْرُ»، وفي رواية : «يُؤْذِينِي ابْنُ آدَمَ؛ يَسُبُّ الدَّهْرَ وَأَنَا الدَّهْرُ، بِيَدِي الْأَمْرُ، أُقَلِّبُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ»، فلا يجوز للمؤمن أن يسب الدهر لا على وجه الخصوص ولا على وجه العموم، لا على وجه الأجزاء؛ كأن يسب ساعة أو يومًا أو شهرًا، ولا على وجه الكل؛ كأن يعيب الزمان والدهر، فإن هذا داخل فيما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.

وفيما ذكرت من أبيات نحتاج أولًا أن نثبت صحتها عن الشافعي، ثم إذا صحَّت فإن المرجع إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل الشافعي لم يبلغه النهي، أو أنه ذكر ذلك على وجه الخبر والحكاية لا على وجه الذم والعيب، فإن وصف الزمان بما يتضمن القدح لا على وجه العيب بل على وجه الإخبار لا بأس به، كما قال الله تعالى: {فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ}

[فصلت: 16]
، فوصف الأيام بأنها نَحِسَات، وهذا عيب، لكنه لا على وجه القدح، بل هو وصف للأيام، والله أعلم.

Комментарии (0)

×

Вы действительно хотите удалить элементы, которые вы посетили?

Да, удалить