الخميس 16 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 44 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 16 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 44 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / كتب مطبوعة / العقيدة الواسطية / قوله :"وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الرافضة والخوارج"

مشاركة هذه الفقرة

قوله :"وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الرافضة والخوارج"

تاريخ النشر : 26 رجب 1440 هـ - الموافق 02 ابريل 2019 م | المشاهدات : 365

قوله :" وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الرافضة والخوارج".

وبيان ذلك أن أهل السنة والجماعة «وسط في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، بين الغالي في بعضهم الذي يقول بإلهية أو نبوة أو عصمة، والجافي فيهم الذي يكفر بعضهم أو يفسقه، وهم خيار هذه الأمة» (الجواب الصحيح (1/ 75)، وينظر: الصفدية (2/ 313) .

فهم «وسط بين الغالية الذين يغالون في علي رضي الله عنه، فيفضلونه على أبي بكر، وعمر رضي الله عنهما، ويعتقدون أنه الإمام المعصوم دونهما، وأن الصحابة ظلموا، وفسقوا وكفروا الأمة بعدهم كذلك، وربما جعلوه نبيا أو إلها، وبين الجافية الذين يعتقدون كفره، وكفر عثمان رضي الله عنه، ويستحلون دماءهما، ودماء من تولاهما، ويستحبون سب علي، وعثمان، ونحوهما، ويقدحون في خلافة علي رضي الله عنه وإمامته» (مجموع الفتاوى (3/ 375) .

وليعلم «أن أهل السنة في كل مقام أصح نقلا وعقلا من غيرهم؛ لأن ذلك من تمام ظهور ما أرسل الله به رسوله صلى الله عليه وسلم من الهدى ودين الحق؛ ليظهره على الدين كله؛ ظهوره بالحجة، وظهوره بالقدرة» (الاستقامة (1/ 205) . فأهل «السنة نقاوة المسلمين» (منهاج السنة النبوية (5/ 158) ، والحمد لله رب العالمين.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف